البراق المحمدى


    التهاون في الصلاة

    شاطر
    avatar
    muslima
    مشرف قسم الاذكار والادعيه
    مشرف قسم الاذكار والادعيه

    انثى عدد الرسائل : 48
    العمر : 31
    الحاله الاجتماعيه : student in faculty of medicine
    تاريخ التسجيل : 06/08/2007

    ايقونه 13 التهاون في الصلاة

    مُساهمة من طرف muslima في الثلاثاء سبتمبر 18, 2007 1:29 am

    التهاون في الصلاة


    استدعي من أجله الرسول صلى الله عليه وسلم... وعرج به إلى السماء
    فما هو هذا الأمر الذي اختلف عن جميع التشريعات
    حيث شرع في السماء في حين شرعت باقي الشرائع في الأرض؟؟؟

    واختاره الله أن يكون عموداً لهذا الدين ... بل جعله الفيصل بين الإسلام والكفر ... فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر) رواه ابن حبان

    بل من تهاون فيها توعده رب العالمين بوادٍ في قعر جهنم حيث قال سبحانه


    "فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ *الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ"

    !!!فيا عجباً يثبت لهم سبحانه أنهم مصلين ويتوعدهم
    نعم لأنهم صلوها ولكن ضيعوا مواقيتها ... فتارة تنام عنها
    وتارة تأخرها
    وتارة أخرى تقدم أمورا عليها قال تعالى


    "إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا"
    أي بمواقيت محددة هو سبحانه حددها
    فمن حدد مواقيت صلواتنا؟؟؟
    هل هي أهواؤنا؟
    قال تعالى


    "أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلا"



    فمن تهاون في مواقيتها وخشوعها فقد دخل بوابة الهلاك التي لا تنتهي إلا بما وصفه رب العالمين
    "فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا"

    ما هي النتيجة؟؟؟
    "فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا"

    وأنت أخي ما هو قدر الصلاة في قلبك؟؟؟
    وماذا ستقول غداً لربك؟؟؟ وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم
    (أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله)


    رواه الطبراني




    (منقول بتصرف يسير)





    تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديع
    لو كان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع
    (الإمام الشافعي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 1:40 am