البراق المحمدى


    علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    شاطر
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أبريل 18, 2007 4:30 pm

    بسم الله والصلاه والسلام علي رسول الله "صلي الله عليه وسلم "نبدأ معا نحكي ونسرد لكم سيره حبيبنا محمد عليه افضل الصلاه وازكي السلام من خلال برنامج "علي خطي الحبيب"


    عدل سابقا من قبل في الأحد أغسطس 19, 2007 6:53 pm عدل 5 مرات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت شكر خاص

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 22, 2007 5:40 pm

    بسم الله والحمد لله والصلاه والسلام علي رسول الله "صلي الله عليه وسلم"اما بعد........


    نبدا معا رحلتنا مع اعظم سيره عطره سيره المصطفي المختار "صلي الله عليه وسلم "وقبل ان نبدأ في سرد هذه الحلقات يجب ان نوجه جزيل الشكر والعرفان لأستاذنا عمرو خالد ونشكر ايضا فريق صناع الحياه بالمغرب لاننا ليس الا مجرد ناشر لبرنامج "علي خطي الحبيب "من خلال كتاب عباره عن تجمعه حلقات لهذا البرنامج والذي قام به هو فريق صناع الحياه بالمغرب ....... وفقكم الله لنشر الخير ونصر بكم الاسلام والمسلمين.





    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت الحلقه الاولي:اغني تجربه نهضه في التاريخ

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 22, 2007 5:56 pm

    أغنى تجربة نهضة في التاريخ
    لماذا ندرس سيرة النبي ؟؟
    هناك ثلاثة أسباب لدراسة سيرة رسولنا الكريم :
    السيرة النبوية هي أنجح تجربة عرفتها البشرية
    فقد غير الحبيب نظام العالم إلى اكثر من ألف سنة.
    [الرسول أفضل قدوة لك في حياتك..
    فهو الوحيد في التاريخ الذي تقتدي به في كل شيء [/]
    - إذا كنت غنيا ثريا فاقتد بالرسول عندما آان تاجرا يسير بسلعة بين الحجاز و الشام ، و حين ملك خزائن البحرين...
    - و إن كنت فقيرا معدما فلتكن لك أسوة به و هو محصور في شعب أبي طالب، و حين قدم إلي المدينة مهاجرا إليها من
    وطنه و هو لا يحمل من حطام الدنيا شيئا...
    - و إن كنت ملكا فاقتد بسنته و أعماله حين ملك أمر العرب، و غلب على آفاقهم و دان لطاعت ه عظماؤهم، و ذوو
    أحلامهم...
    - و إن كنت رعية ضعيفة فلك في رسول الله أسوة حسنة، أيام كان محكوما بمكة في نظام المشرآين..
    - و إن كنت فاتحا غالبا فلك من حياته نصيب أيام ظفره بعدوه في بدر حنين و مكة...
    - و إن كنت منهزما لا قدر الله ذلك، فاعتبر به في يوم أحد و هو بين أصحابه القتلى و رفقائه المثخنين بالجراح...
    - و إن كنت معلما فانظر إليه و هو يعلم أصحابه في المسجد...
    - وإن كنت تلميذا متعلما فتصور مقعده بين يدي الروح الأمين جاثيا مسترشدا ...
    - و إن كنت واعظا ناصحا و مرشدا أمينا فاستمع إليه و هو يعظ الناس على أعواد المسجد النبوي...
    - و إن كنت يتيما فوالداه آمنة و زوجها عبد الله توفيا و ابنهما صغير رضيع ...
    - و إن كنت صغير السن فانظر إلى ذلك الوليد العظيم حين أرضعته مرضعته الحنون حليمة السعدية ...
    - و إن آنت شابا فاقرأ سير راعي مكة ...
    - و إن كنت تاجرا مسافرا بالبضائع فلاحظ شؤون سيد القافلة التي قصدت بصرى...
    - و إن كنت قاضيا أو حكما فانظر إلي الحكم الذي قصد الكعبة قبل بزوغ الشمس ليضع الحجر الأسود في محله و قد كاد
    رؤساء مكة يقتتلون، ثم ارجع البصر إليه مرة أخرى و هو في فناء مسجد المدينة يقضي بين الناس بالعدل يستوي عنده
    منهم الفقير المعدم و الغني المثري...
    - و إن كنت زوجا فاقرأ السيرة الطاهرة و الحياة النزيهة لزوج خديجة و عائشة. و إن آنت أبا لأولاد فتعلم ما آان عليه والد
    فاطمة الزهراء و جد الحسن و الحسين ...
    و أيا من آنت، و في أي شأن آان، فإنك مهما أصبحت أو أمسيت و على أي حال بت أو أضحيت فلك في
    حياة محمد هداية حسنة وقدوة صالحة تضئ لك بضوئها ظلام العيش ، فتصلح ما اضطرب من أمورك.
    أعظم شخصية في الكون..
    و هو بعد كل ذلك عظيم في كل شيء...عظيم في كل المجالات و الميادين :
    عظيم في أخلاقه
    "ما غضب رسول الله قط"
    "ما أخلف رسول الله عهدا قط "
    "ما انتقم رسول الله لنفسه قط "
    "ما ضرب رسول الله امرأة قط "
    "ما آذب رسول الله قط"
    قبل البعثة كان الصادق الأمين، و بعد البعثة تصفه أمنا عائشة فتقول : "كان خلقه القرآن"
    عظيم في رؤيته السياسية
    يوم قال بعد غزوة الخندق : " اليوم نغزوهم و لا يغزوننا "
    عظيم في روحانيته
    كان يصلي حتى تتورم قدماه و يقول : "أفلا أكون عبدا شكورا ؟"
    عظيم في عفوه عن أعدائه
    " اذهبوا فأنتم الطلقاء "
    عظيم في بث الأمل في نفوس الناس
    " و الله ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار، حتى تخرج المرأة من الحيرة وحدها إلي البيت لا تخشى إلا الله "
    عظيم في شجاعته
    يوم قال: "أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب" يوم حنين
    عظيم في قدرته على تجميع الناس من حوله
    يعرف قدرات الناس، و يضع كل واحد منهم في مكانه الصحيح
    عظيم مع الشباب
    يجمع شباب الصحابة و ينظم لهم مسابقة في رمي السهام، و يقول ارموا بني اسماعيل فان آباءآم كان رمايا و
    أنا مع فلان و فلان ضد فلان وفلان...فظل فريق النبي يرمي و الفريق الآخر لا يرمي فقال لهم : ما لكم لا ترمون ؟ فقالو ا:
    آيف نرمى و أنت معهم ؟؟ فقال: ارموا و أنا معكم جميعا.
    عظيم في عين زوجته
    شهادة خديجة زوجته "كلا و الله لا يخزيك الله أبدا" [color:48ff=yellow:48ff]لأن أعرف الناس بالرجال و بأخطائهم هو زوجاتهم ..
    [/size][/center][/size][/center]


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت الحلقه الثانيه:المولد

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 23, 2007 10:33 pm

    مولد النبي صلى الله عليه و سلم
    عظمة النبي
    قال تعالى" وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ "الحجرات : 7
    لنطرح هذا السؤال :كيف فينا رسول الله ؟ هل هو معنا ؟ نعم هو فينا بسنته و أخلاقه.
    من عظمة الحبيب أنه يحتك بالناس، احتك بجيش المسلمين، احتك بالمسلمين يوم حجة الوداع حيث كان مع 100
    ألف شخص، احتك بالشباب، احتك بعامة الناس كبيرا أو صغيرا. بينما المشاهير لا يحتكون بالناس لكي لا تضيع هيبتهم
    أمامهم وتتضح عيوبهم .
    وتلاحظ عظمة الحبيب أيضا في الحوار الذي دار بين هرقل ملك الروم و ألذ أعداء النبي :
    هرقل:فكيف نسبه فيكم؟!
    أبو سفيان : هو فينا ذو نسب..
    هرقل: هل يكذب ؟
    أبو سفيان: لا
    هرقل:هل يغدر؟
    أبو سفيان: لا
    هرقل:فهل أصحابه يزيدون أم ينقصون؟
    أبو سفيان:بل هم يزيدون
    هرقل: فهل يرتد منهم أحد؟
    أبو سفيان: لا
    هرقل:و بماذا يأمرهم؟
    أبو سفيان:الصلاة والصدق والعفاف وصلة الرحم
    هرقل:إن كان هذا الرجل كما تقول فسيملك مقعدي هذا
    فهل عرفت لماذا قال الحبيب أن سيد ابن آدم و لا فخر

    شكل العالم قبل مولد النبي صلى الله عليه وسلم
    كان يسيطر على العالم قوتان و هي الفرس و الروم ، و قد ساد الظلم و الجهل و الفسق و ضياع الحقوق في زمن
    الروم . أما الفرس فقد كانوا ينقسمون إلى ثلاث فئات:
    أ- الأكاسرة و الملوك
    ب - الكهنة
    ج - طبقة العامة
    و أما المرأة فلم تكن ذات قيمة ، لا عند الفرس و لا عند الروم. و كانت فترة 6 ميلادي فترة الظلم والجهل والاستبداد
    لم يشهد العالم فترة مثلها و هي ذات الفترة التي ولد فيها الحبيب المصطفى صلى الله علية وسلم..
    لهذا قال الله تعالى " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ "الأنبياء: 107
    فقد أرسل الله من صحراء مكة هذا النبي الكريم و آان مولد الهادي عند سقوط الفرس و الروم ..عندما غاب
    عندها الحق و العدل.
    ليس هدفنا هو القضاء على الغرب بل غايتنا هي قيام الحضارات


    أما العرب فقد ساد بينهم القتال إما بين القبائل أو بين بعضهم البعض و كذا الاعتداء عليها، أو قطع الطرق
    و النصب و السرقة. أما دينهم فأغلبهم كان على عبادة الأصنام و الصخور المربعة.
    سأل أحد الأشخاص عمر رضي الله عنه قائلا : ألم يكن فيكم عقل ؟ قال عمر رضى الله عنه : بلى كان لدينا
    عقول ولم يكن فينا هادية..
    أما المرأة فقد كانت تقسم في الميراث، و كانت تقتل عند بلوغها 6 سنوات. قال تعالى" وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ
    بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ آَظِيمٌ " النحل: 58
    فانظروا إلى تكريم المرأة في الإسلام..
    قال رسول الله :" من كان له ثلاث بنات فأدبهن وعلمهن ورحمهن كان له الجنة"
    فقال أحدهم:ولو كان معه اثنتان؟فقال:ولو اثنتان فقال أحدهم:ولو كان معه واحدة؟ فابتسم النبي )
    سنن أبو داود.

    أما مكة فقد مركزا للتجارة العالمية و للزعامة الدينية ، و كان الإعلام حاضرا في مكة فسادها الأمان "أو لم نمكن
    لهم حرماً آمناً". آما كان لها برلمان و اتفاقيات بين القبائل. و كان فيها 360 صنم يمثل كل قبيلة.
    فكيف سينشر الحبيب الدعوة و هنالك نقاط سلبية ؟ و كيف حول الرسول هذه النقاط السلبية إلى
    أخرى إيجابية.
    -1 يأتي الناس في مواسم الحج لعبادة الأصنام : سيستفيد الرسول من اكتظاظهم في موسم الحج فيدعوهم إلى
    السلام لينشر الدعوة..
    -2 لغة قريش هي السائدة : مما سيسهل عملية نشر الدين والتواصل بين الناس.
    -3 العربي حر ..لأنه لم يستعمر : الحر يستطيع العمل في سبيل الله وهو صاحب رسالة.
    نعلم أبنائنا الحرية و الاعتزاز بالنفس...
    كان النبي جالسا مع كبار الصحابة و في جانبه غلام يبلغ من العمر 10 سنوات، فقال النبي
    للغلام: أتأذن لي أن أبدأ بالكبار ، لأننا نعرف أن الأحق بالشرب أولاً الذي هو على اليمين وكان الغلام
    على يمين رسول الله . فقال الغلام: لا أؤثر بنصيبي منك أحد. فقال النبي : هذه حقه.
    وفي قصة أخرى ، كان عبد الله بن الزبير رضي الله عنه يلعب مع الأطفال ، وعندما أقبل عمر هرب الأطفال إلا عبد
    الله، فسأله عمر:لم لم تهرب آبقية أقرانك؟ فقال:ليس الطريق ضيقا لأوسع لك ولم أفعل شيئا لأجري..

    مولده و اسمه
    الاسم:محمد
    من أطلق علية هذا الاسم؟ جده.
    لماذا؟ قال : "أحببت أن يحمد في أهل الأرض من أهل الأرض، و أحببت أن يحمد في أهل السماء من أهل السماء ".
    ما معنى محمد ؟: هو الذي يحمد ويحمد و يحمد.
    و لماذا بشر باسم أحمد؟ : أحمد: هو الذي يحمد الله.

    عائلته :
    من أجداد النبي قصي و هو موحد قريش
    ومن أجداده أيضا هاشم الذي وقع اتفاقية مع الروم والفرس
    أما جده المباشر فهو عبد المطلب الذي حفر بئر زمزم
    أما نسبه فهو ينتهي إلى سيدنا إسماعيل عليه السلام و هو نبي
    وكانت عائلة الحبيب عائلة ذات نسب متوسطة الحال
    أما بنو أمية فكانت عائلة غنية و ليست عائلة محبوبة بين الناس عاشوا لأنفسهم.
    ويذآر أن نسب النبي ساعده في نشر الدعوة.

    نأتي إلى ترابط النبي في الأمة:
    هاشم توفي في غزة
    آنانة من اليمن
    هاجر أصلها من مصر
    ولد في مكة
    عاش في المدينة
    أم أيمن من السودان
    حليمة في البادية
    آخر إشارة هي حادثة الفيل التي وقعت قبل مولد الحبيب بخمسين يوماً ..و كانت الحكمة : استدلال هذا
    الجيل بعظمة الله و قوته عز وجل و لتكون هذه آخر المعجزات.
    أما ولادته فكانت ولادة عادية طبيعية لتكون قدوة للناس.

    الدروس المستفادة
    1 - لا لليأس
    2 - التمسك بالحق
    3 - تكريم المرأة
    4 - الرحمة " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ "الأنبياء: 107
    5 - الاستفادة من نقاط الضعف وتحويلها إلى نقاط قوة
    6 - الاعتزاز والثقة بالذات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت الم يجدك يتيما فأوي

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أبريل 24, 2007 5:37 pm

    ألم يجدك يتيما فآوى
    ولد الحبيب في 12 ربيع الأول ساعة شروق الشمس، و كان مولد الحبيب إشراقة للأرض ....

    طفولة النبي

    كان من عادة العرب أن يتخذوا المرضعات من أهل البوادي لأولادهم ليكونوا أصح أجساماً و أصفى ذكاء و اكثر إتقانا
    للغة العربية، و كانت قبيلة بني سعد تتولى ذلك و تأخذ الأولاد مدة سنتين من أجل الرضاعة. لكن المرضعات كانت تفضل
    أخذ أولاد الأغنياء و يتجنبون أخذ الحبيب ، لأنه ما دام يتيما فإنهم لن يحصلوا على هدايا مقارنة مع غيره، إلا مرضعة
    واحدة اسمها حليمة السعدية ما وجدت أحدا غيره فأخذته .
    تقول حليمة : " تفقدت مكة فما من امرأة منا عرض عليها محمد إلا و رفضته، فلم أجد أحداً ، فخفت أن أعود دون
    طفل فأخذته "، فقال لي زوجي:" و الله ما أراك يا حليمة إلا أخذت رزقاً مباركا".
    في ذلك الوقت، كانت أرض قبيلة بني سعد عبارة عن صحراء جرداء ، ولكن غنم حليمة كان يتكاثر، فكانت
    المرضعات الأخريات ترعى غنمها خلفه ومع ذلك كانت أغنام حليمة تتكاثر دون غيرها .
    تقول حليمة: " كان محمد يشبّ بسرعة، فكان الذي يشبّ في شهر يشبّه هو في يوم، وكان من يشبّ في
    سنة يشبّه هو في شهر" .
    و عاش الحبيب مع حليمة سنتين بعد أن ولد في بيت أمه، وكان وفياً و مخلصا لها. فبعد فتح مكة دخل
    الناس ليسلموا عليه ، فإذا به ينظر إلى عجوز كبيرة في السن (و كانت نظراتها تختلف عن بقية نظرات الحاضرين)،
    فسأل الصحابة : من هذه ؟! فقالوا: يا رسول الله مالك و مالها إنها مرضعتك. فإذا بالنبي يتهلل وجهه و يقول: " أمي
    أمي " و يفرش عباءته في الأرض و يقول: " دعوني أتكلم مع أمي " .
    إنه خلق الوفاء لدى رسول الله
    و بعد غزوة حنين غنم المسلمون غنائم كثيره فقال أحدهم للنبي : هنالك من المنهزمين أخ لك من
    الرضاعة. فقال النبي إن كان ممكنا إعادة الغنائم لأن فيهم أخا لي من الرضاعة؟ فقالوا : يا رسول الله هل تعرفه؟
    فقال : لم أره قط. فتعجبوا و قالوا: و لماذا تفعل هذا يا رسول الله؟ فقال : "وفاء لأمي حليمة و لأنه أخي ".

    شباب النبي

    توفي عبد الله أبو النبي و النبي لا يزال في بطن أمه. و كان الحبيب رغم فقدانه للأب إلا أنه كان للناس
    في منزله الأب فقد كانيقول لهم: " إنما أنا لكم في منزلة الوالد " رواه مسلم

    ثم أصبح الرسول يتيم الأم أيضا ...
    فبعد أن عاش مع حليمة أربع سنوات كامله رجع إلى أمه، فقررت أخذه إلى المدينة لزيارة قبر والده و ليتعرف
    على أخواله
    انظروا إلى إخلاص الزوجة لزوجها و حرصها
    على صلة الأرحام رغم بعد المسافة
    وقف النبي أمام قبر والده، ثم ذهب إلى بيت أخواله، و في طريق العودة إلى مكة مرضت أم الرسول
    مرضا شديدا و توفيت في الطريق، و تم دفنها في منطقة تدعى الأبواء بين مكة و المدينة.



    يا له من مشهد مؤلم تعرض إليه الحبيب ..
    لماذا يا رب كل هذا العذاب لرسولك ؟
    إنه ليس عذابا و لا ظلما، كيف يكون كذلك و الله يحب حبيبه و يقول له في سورة الشرح : " وَ رَفَعْنَا لَكَ ذِكرَكَ "
    الشرح : 4، بل الله تعالى يريد من الرسول أن يدرك حقيقة الموت و الحياة. تذكروا دائما أنه
    "ربما منعك الله ليعطيك و ربما أعطاك الله ليمنعك".



    نماذج من إدراك الرسول لحقيقة الدنيا:

    - قال رسول الله : " ما لي و للدنيا، ما مثلي و ما مثل الدنيا إلا كراكب سار في يوم صائف
    فاستظل تحت شجرة ساعة من نهار ثم راح و تركها " رواه أحمد
    -كان الحبيب يملك أغناما كثيره و في أحد الأيام قال له أحدهم: أهذه لك؟ فقال الحبيب : "إن كنت
    تريدها فخذها"، فأخذها الرجل، فكان يلتفت إلى الخلف خشية أن يرجع الحبيب عن كلامه حتى رجع إلى قومه و هو
    يقول: إن محمداً يعطي عطاءا لا يخشى الفقر أبداً.
    و بعدما شهد الحبيب موت أمه و عمره ست سنوات، عادت به أم أيمن إلى بيت جده عبد المطلب و كان هذا
    هو البيت الثالث له بعد بيت أمه و بيت حليمة السعدية.
    عاش مع جده عبد المطلب عامين و كان يحرص على مصاحبته في مجالسه مع كبار القوم. فكان متميزا
    عن باقي الأطفال، و عاقلا بالمقارنة معهم، حتى قال عبد المطلب: " إن ابني هذا سوف يكون له شأن عظيم ".
    و حين بلغ النبي الثامنة من عمره فقد جده عبد المطلب، فتكفل به عمه أبو طالب بعدما أوصى عليه هذا
    الأخير.
    و رغم كل المحن التي مر بها المصطفى ، إلا أنه تميز في حياته بالرحمة:

    - يوم غزوة أحد تلقى رسول الله ضربة عنيفة، فرفع يده إلى السماء، فظن الصحابة أنه سيدعو على الذين
    ضربوه إلا أن محمد قال: " اللهم اغفر لقومي فانهم لا يعلمون "
    - قال أنس بن مالك: " ما رأيت أرحم من الرسول في ملاعبة و مجالسة الأطفال" : كان هنالك ولد اسمه عمير، و كان
    لدية طائر جميل.. وكان الحبيب ينادي هذا الطائر الصغير بالنُقير، فيقول لعُمير: "يا عُمير ماذا فعل النُقير؟" و في إحدى
    الأيام مات النقير، فوجد النبي عميرا يبكي فقال له: "لماذا تبكي يا عمير ؟" قال عمير: "مات النقير". فأراد الحبيب
    ملاعبة عمير، فسأله بعض الصحابة: ماذا تعمل يا رسول الله؟ فقال: "مات طائر عمير فقمت ألاعبه".
    ما أعظمك يا رسول الله
    فرغم مسؤولياتك الجسام إلا أنك لم تبخل بوقتك لمحاورة طفل يتألم بسبب فقدان طائره
    - و لنتأمل قوله " أنا و كافل اليتيم كهاتين " رواه أبو داود.

    ثم انتقل الرسول للعيش في بيت عمه أبي طالب بعد موت جده، و تربى بين أولاده العشرة.
    إن الله تعالى يأخذ و يعطي، أخذ منه أباه فعوضه بأمه، و أخذ أمه فعوضه بجده، و أخذ منه جده فعوضه بعمه.
    و بعد مدة قضاها الحبيب ببيت عمه أبي طالب، توفيت زوجة هذا الأخير فاطمة بنت أسد، فكفنها
    بعباءته، و حزن على فقدانها لأنها ربته.
    ثم عرض الرسول على عمه أن يعمل معه و هو في سن الثامنة فبدأ يرعى الغنم، و بعد الخامسة عشر
    اشتغل معه في التجارة.


    ما الذي تعلمه الحبيب في مدرسة الحياة ؟

    -1 رعي الغنم يعلم الإنسان الصبر و الحلم و التجميع و الحفاظ عليها من الذئاب و مثله آمثل الأم.
    -2 الجدية و الصلابة و الاعتماد على النفس و المرونة في التعامل مع الظروف عند انتقاله من بيت أمه إلى
    بيت حليمة إلى بيت أمه مرة أخرى إلى بيت جده، ثم إلى بيت عمه.
    -3 فن الحرب عندما شارك في حرب الفجار، و فن السلام من خلال اتفاقية حلف الفضول مع قريش.
    -4 معرفة صفات الناس عن طريق التجارة.
    -5 معرفة حقيقة الحياة.

    الدروس المستفادة
    1- الوفاء
    -2 العمل
    -3 استعد للمشاركة في نهضة بلدك
    -4 معرفة حقيقة الحياة


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت الأعداد الرباني للنبي "صلي الله عليه وسلم"

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أبريل 25, 2007 5:42 pm

    الإعداد الرباني للنبي صلى الله عليه وسلم

    بطاقة الحبيب
    - الوضع الاجتماعي: وحيد، يتيم الأم و الأب و الجد.
    - الإقامة : يتنقل بين أربعة بيوت ( من بيت أمه إلى بيت حليمة ثم إلى بيت أمه مرة أخرى ثم إلى بيت جده ثم
    إلى بيت عمه).
    - العمل : من 8 سنوات إلى 15 سنة راعي الغنم ( 7 سنوات )، و من 15 سنة إلى 35 سنة اشتغل في التجارة
    20 سنة ). )
    - الوضع المالي : فقير( قريب من الفقراء و ليس بعيدا عن الأغنياء).
    - الانتماء الاجتماعي: من أعرق العائلات العربية.
    - الوضع التعليمي : لا يقرأ و لا يكتب.
    - الخبرات : اكتسبها من مدرسة الحياة و بالاحتكاك مع الناس.

    شباب النبي

    لما بلغ الحبيب سن الخامسة عشرة سنة، أخبره عمه عن امرأة تعمل بالتجارة (السيدة خديجة رضي الله
    عنها) و سأله إن كان يود العمل معها، على أن يذهب بتجارتها إلى اليمن و الشام،
    فلم يرفض لكونها امرأة، بل قبل العرض خاصة
    و أنه ما يزال فقيرا و في حاجة إلى عمل يعيش منه


    اختبار خديجة رضي الله عنها

    وافقت السيدة خديجة أن يعمل الحبيب معها، و لكنها أرادت اختبار أمانته و مدى خبرته في التجارة فأرسلته
    ثلاث مرات إلى اليمن و معه ميسرة الذي كان يخبرها في كل مرة بأنه رجل أمين ذو كفاءة عالية في التجارة،كما أخبرها
    أنه لا يسجد للأصنام.
    فأعجبت السيدة خديجة بالحبيب و أعطته اكبر تجارة إلى الشام، و بحكم كفاءته و حسن تدبيره، باع
    البضاعة كاملة قبل الوصول إلى الشام و أخذ قيمتها. و كان الحبيب سهلا في التجارة، سمحا في التعامل مع الناس
    من تجار و غيرهم.

    زواج الحبيب
    أعجبت السيدة خديجة رضي الله عنها بأخلاق و عظمة الحبيب و بدأت تخبر عنه نفيسة أعز صديقاتها، التي
    أظهرت استعدادها أن تكلمه و تعرض عليه فكرة الزواج من السيدة خديجة بالشكل الذي لا يسبب إحراجا لها،
    فذهبت إليه و قالت له: لماذا لم تتزوج يا محمد؟ فقال الحبيب : و من يتزوجني و أنا فقير؟ قالت السيدة نفيسة:
    خديجة، فسألها الحبيب : أو ترضى؟! فأجابت السيدة نفيسة: سوف اكلمها . و بعد يومين جاءت لتخبره بأن السيدة
    خديجة قبلت الزواج.
    و تزوج الحبيب في الخامسة و العشرين من عمره من السيدة خديجة رضي الله عنها و كان عمرها آنذاك
    أربعون سنة و قد سبق لها الزواج مرتين.
    و لم يخلق فرق السن بينهما أي مشكل على الإطلاق لأن الفرق بين الرجل والمرأة ليس فرق عمر و إنما فرق
    مستوى النضج.

    و أنجبت السيدة خديجة للحبيب أربع بنات و ولدين: زينب، رقية، أم كلثوم، فاطمة، قاسم و عبد الله. و فقد
    الحبيب ابنه قاسم و عبد الله و سنهما لم يتجاوز على التوالي: ثلاث و أربع سنوات.


    الإعداد النهائي للنبي

    بعد أن نجح الحبيب في حياته كإنسان، كتاجر و كزوج، عاش حدثا أبرز قدرته على حسن الإدارة و حل
    المشاكل بشكل سلمي. فقد قررت قريش أن تعيد بناء الكعبة من جديد بسبب السيل، على أن تبني كل قبيلة ركنا
    وبنيت الكعبة و جاء دور الحجر الأسود حيث حدث الشجار حول من يدخل الحجر و يجد التكريم، فجاء الوليد بن المغيرة
    يحكم بينهم فقال: أو ما ترضون بالقرعة؟ قالوا: بلى. قال أول من يدخل من هذا الباب هو من يضع الحجر مهما كان من
    قبيلة، فدخل الحبيب فقالوا: ارتضينا الأمين. ففكر النبي بسرعة و قال: أحضروا عباءة و ضعوها بعيداً عن الكعبة،
    و أدخلوا الحجر الأسود داخلها و كل قبيلة تحمل طرفا من العباءة و عندما وصلوا إلى الكعبة أدخل الحبيب الحجر.
    و عندما حج الحبيب لم يشأ أن يلمس الحجر الأسود خوفاً أن يتضارب الناس لتطبيق سنته، و هذا من رحمته
    .
    قال أنس رضي الله عنه: "دخل يوم الاثنين فأضاءت الدنيا و مات يوم الاثنين فأظلمت الدنيا. قالوا: و ماذا تريد يا
    أنس؟ قال: ألقاه يوم القيامة و أقول له خادمك أنس يا رسول الله".

    [u]الدروس المستفادة

    1 فكرة التدرج فكرة إسلامية
    -2 فن اختيار الزوجة
    -3 عدم الانعزال على المجتمع


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت غار حراء

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أبريل 27, 2007 5:22 pm

    في غار حراء

    بداية الوحي "الرسالة"

    لماذا لم ينزل الوحي على الحبيب في الثلاثين من عمره ؟
    لأن الله تعالى كان يعد نبيه إعدادا ربانيا لأنه لم يرسل للمؤمنين فقط بل أرسل رحمة للعالمين، لذلك استمر
    الإعداد أربعين سنة و استمرت الرسالة بعد بداية الوحي ثلاثا و عشرين سنة.
    اكتمل إعداد النبي في سن الثامنة و الثلاثين، و لم يبق إلا التمهيد لنزول الوحي.
    التمهيد لنزول الوحي
    عاش الحبيب مجموعة من الأمور كتمهيد لنزول الوحي، نذكر منها:
    - سلام الحجر والشجر.
    - رؤية الرؤيا مثل فلق الصبح: قال الحبيب : "كان أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤيا
    الصادقة في النوم ، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح" رواه البخاري. فقد كان الحبيب يرى الرؤى
    الصالحة ستة أشهر قبل نزول الوحي.
    - تحبيب الخلوة إليه: فقد اعتاد الحبيب الانزواء في غار حراء بنية التأمل و التفكر في مخلوقات الله. و قد سئلت
    السيدة خديجة رضي الله عنها عما كان يعمل في الغار، فقالت: "يتحنث الليالي ذوات العدد" أي يجلس الأيام العشر
    الأواخر من رمضان. وكانت السيدة خديجة تجلس معه ثلاثة أيام في الغار تتفكر معه وهي في سن الخامسة و
    الخمسين. وكان الحبيب يسأل نفسه : ما هي رسالتي في الحياة ؟؟

    هل سألنا أنفسنا ما هي رسالتنا في الحياة؟



    اتصال الأرض بالسماء
    لماذا حضن جبريل عليه السلام الحبيب ؟
    حضن جبريل عليه السلام الحبيب لثلاثة معاني:
    - الاحتضان رمز للرحمة و السلام و الحب.
    - التأكيد على أن محمدا مستيقظ و ليس بنائم.
    - التأكيد على أخد أول الكتاب بقوة و حجم الرسالة و العمل الذي ينتظره ، إذ أن زمن عصا موسى قد انتهى و حان
    زمن العلم و العمل و الاجتهاد.

    اقرأ
    أول ما نزل على الحبيب هو كلمة " اقْرَأ" إشارة إلى أهمية طلب العلم و تاكيد على و جوبه.
    و تتجلى معجزة الحبيب في أن الأمي الذي لا يقرأ و لا يكتب هو من سيهدي العالمين لخير الدنيا و الآخرة، وهو
    الذي ألفت البشرية آلاف الكتب حول سيرته العظيمة.
    الدروس المستفادة
    1 - لا للانغلاق
    -2 العلم هو الأساس
    -3 حب الله و حب الحبيب


    نزول الوحي على سيدنا محمد

    ماذا عن الأسبوع الأول من بعثة الحبيب ؟
    لما نزل جبريل على الحبيب و هو معتكف في غار حراء ضمه جبريل إليه بكل قوة ثم تركه و وخاطبه قائلا :
    "إقرأ " فقال الحبيب : "ما أنا بقارئ "، فضمه إليه أخرى و قال له: " إقرأ " فقال الحبيب : " ما أنا بقارئ " فضمه
    ثالثة و قال له: "إقرأ باسم ربك الذي خلق ".
    و كان ذلك أول عهد الحبيب بجبريل و لم يكن يعرف من هو و لم يخبره جبريل بذلك بل لم يفهم الحبيب أي
    شيء مما وقع له ، فنزل من الغار قاصدا بيته، و هو يقول :"زملوني، زملوني" . ثم قال لخديجة:لقد خفت على نفسي. و
    قص عليها ما كان فقالت له : "كلا و الله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، و تحمل الكل، و تكسب المعدوم، و تقري
    الضيف، و تعين على نوائب الحق"، فاطمأن الحبيب .
    تأملوا عظمة هذه المرأة و عقلها الراجح و كيف ثبتت الحبيب .
    لقد ذكرت له خمس صفات أخلاقية و ليست دينية تحلى بها منذ ولادته


    يقول الحبيب :" ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق ، وإن صاحب حسن الخلق
    ليبلغ به درجة صاحب الصوم والصلاة " رواه الترمذي، و قال أيضا :" ألا أخبركم بأحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا
    يوم القيامة ؟ فسكت القوم فأعادها مرتين أو ثلاثا قال القوم : نعم يا رسول الله قال أحسنكم خلقا " رواه
    أحمد.
    و بعد تثبيت خديجة للحبيب ذهبت به إلى ابن عمها ورقه بن نوفل، و كان يقرأ الإنجيل و التوراة، و هو
    المسيحي الوحيد الموجود في مكة آنذاك و كان يبلغ عمره 90 سنة، فقد بصره بسبب القراءة الكثيرة و كبر السن.
    و أخبر الحبيب ورقة بما وقع في غار حراء و قصته مع جبريل، فأجابه بأربع جمل:

    -1 إنك لنبي آخر الزمان، إنك لنبي آخر الأمة
    -2 لقد أتاك الناموس الذي جاء موسى
    -3 ,إن قومك سوف يكذبوك و يقتلونك و يؤذونك و يخرجوك
    -4 ليتني اكون شابا إذ يخرجك قومك، و إن يدركني يومك أنصرك نصراً مبزراً. فقال : " أو مخرجي هم؟ " قال: "نعم
    لم يأت رجل قط بما أتيت به إلا و أوذي ".


    و خرج الحبيب ، فقال ورقة لخديجة رضي الله عنها : " ثبتيه ". و بعد أيام يموت ورقة و في ذلك حكمة من
    الله تبارك و تعالى.

    جلس الحبيب ينتظر نزول جبريل و مرت أربع أيام و لم يأت جبريل، و كان الله سبحانه وتعالى يعطي
    للحبيب وقتا للتفكير، فينتظر رسول الله أمر كبير و مسؤولية عظيمة و لا بد له من بعض الوقت لاستيعابها ، و بعد
    أسبوع ينزل جبريل ليقول للحبيب : " يا محمد أنت رسول الله، و أنا جبريل من السماء ".
    و تعلم الحبيب في تلك الليلة أول درس من جبريل و هي الصلاة فقال له : " يا محمد افعل مثلما أفعل".
    ثم كان مع الحبيب أربع سور و هي:
    - العلق : إقرأ ------- > العلم
    - المزمل : الصلاة ------- > الطاعة و الروحانية
    - المدثر : أنذر -------> تحرك و عمل
    - الفاتحة : المنهج ------- > مختصر العمل
    ا
    اختار الحبيب الأقرب إليه لدعوتهم للإسلام و هم زوجته خديجة بنت خويلد، و علي ابن عمه ذو العشر
    سنوات، و صاحبه أبو بكر، و كان اختياره لهم مرتكزا على تميزهم فخديجة امرأة عاقلة و رزينة، و علي غلام يفكر و ذو
    ذكاءا، و أبو بكر صاحبه و هو أعرف الناس بالقبائل و أنسابها.
    و عندما عرض النبي الإسلام على علي أجابه قائلا : "دعني أفكر ". ثم جاء في اليوم الثاني و سأله :
    يا علي؟ فقال علي : " أعد علي ما قلت بالأمس "، فأعاد عليه الرسول ، فقال : " أشهد ألا إله إلا الله و أشهد أنك
    رسول الله ".

    الدروس المستفادة
    هذا درس للنساء :
    -1 تثبيت الزوج و رفع روحه المعنوية
    -2 طاعة الزوج وتفادي تأنيب
    -3 مشاركته اهتماماته


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت وأنذر عشيرتك الاقربين

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 29, 2007 5:55 am

    و أنذر عشيرتك الأقربين

    عش للحق و للإصلاح .. عش على خطى الحبيب
    بعث الله نبيه لإصلاح الأرض آلها، و لكن ماذاكان يملك في بداية الأمر ؟
    إنه الإيمان القوي بالرسالة، و الأخلاق العالية، و أربعة سور من القرآن آنذاك، إضافة إلى الإعداد الرباني. آما أنه
    اختار أشخاصا مميزين لينشروا معه الدعوة كل منهم يتصف بالرجولة الحقة.
    مضى زمن النوم و جاء زمن حمل الأمة على أكتافنا
    في أول أسبوع من إسلام أبي بكر، أسلم على يده ستة من العشرة المبشرين بالجنة : عثمان بن عفان " 34
    سنة"، طلحة بن عبيد الله " 15 سنة"، الزبير بن العوام، عبد الرحمان بن عوف " 32 سنة"، سعد بن أبي وقاص " 22 سن "،
    أبو عبيدة بن الجراح " 24 سنة".
    هذا ما قام به أبو بكر في أول أسبوع من إسلامه!!
    و نحن مسلمون منذ سنوات، فما الذي فعلناه؟؟
    ما الفرق بيننا و بينهم يا ترى؟
    الفرق في الغيرة على الدين ..الفرق هو أنهم حملوا الدين على اكتافهم



    من مع الحبيب المصطفى ؟ و كيف كان اختياره للأشخاص؟
    كان معه ثلاث فئات: كبار السن كخديجة و سمية رضي الله عنهما، وصغار السن آعلي و طلحة، و متوسط و
    السن الذين كانوا يمثلون الأغلبية كسعد و عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنهما. و كان منهم 34 غنيا و 13 فقيرا. و كانوا
    من 16 قبيلة مختلفة. لم كل هذا الاختيار؟
    للاندماج داخل المجتمع و معرفته...
    حتى يتسنى له نشر فكرته و دعوته
    دعوته لأهله : " وَ أَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ"

    - الدعوة الأولى : أقام رسول الله وليمة، و استدعى إليها جمعا من 45 فردا من بني عبد المطلب، و بني هاشم
    رجالا و نساء. و بعد الانتهاء من الطعام، و قبل أن يتكلم ، قام أبو لهب معلنا عن معارضته لدعوته، فسكت الحبيب .
    - الدعوة الثانية : أقام النبي وليمة آسابقتها الأولى، و لكن في هذه المرة تكلم ، و استطاع أن يجد الحماية
    من لدن القبيلة. و لكن لم يؤمن به أحد إلا علي كرمالله وجهه الذي قال له: أنا أبايعك.



    الدعوة في مكة

    و في أحد الأيام و قف رسول الله فوق جبل الصفا (اكثر مكان مشهور بمكة ) معلنا دعوته للإسلام، فقاطعه
    عمه أبو لهب مرة أخرى قائلا: "تبا لك، أ لهذا دعوتنا" فتنزلت فيه سورة المسد.
    وكان أبو لهب يحب النبي ، و كان يدرك تمام الإدراك أن ما يدعو إله هو عين الحق و الصواب و لكنه
    اختار مصلحته على الحق.

    و أدركت قريش أن النبي سوف يؤثر دعوته على مصالحها الشخصية و يجلب لها المعاداة بين القبائل،
    فحاربته بالتشكيك (أنه ساحر و مجنون) ، و الاستهزاء (أنه يحكي أساطير الأولين) و الإيذاء النفسي و البدني إلى جانب
    محاولات القتل المتعددة (تسع محاولات قتل في حياة النبي ) .

    الدروس المستفادة
    -1 عش للحق للإصلاح...عش على خطى الحبيب
    -2 انشر الحق و لا تختر مصالحك
    -3 مضى زمن النوم و جاء زمن حمل الأمة على اكتافنا
    -4 الدخول بين المجتمع و معرفته ثم الدعوة إلى الله


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت تضحيه النبي والصحابه

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 01, 2007 7:10 pm

    تضحية النبي و الصحابة


    الإيذاء


    بعدما لم ينفع قريش الاستهزاء و السخرية من الحبيب ، استخدمت الإيذاء المعنوي، فنشر ت بين القبائل


    بأن محمدا مجنون و ساحر، فكانت كل قبيلة تحذر أبناءها قبل الذهاب للحج قائلة : " احذروا غلام قريش، لا يفتنكم


    بجنونه ". لكن النبي لم ييأس بل كان هادئا صابرا.


    و كانت أم جميل زوجة أبي لهب ترمي بالأوساخ و الأشواك أمام بيت رسول الله . فما كان يصرخ أو


    يشتكي أبدا، بل يكتفي بقوله :" أي جوار هذا!" فنزلت الآيات على النبي فيها: "وَاْمْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ اْلْحَطَبِ ،


    .5- في جِيدِهَا حَبْلٌ مّنْ مَّسَد" المسد: 4


    فذهبت تبحث عنه و بيدها حجارة، فقيل لها بأنه عند الكعبة مع صديقه أبي بكر، فلما أدركت أبا بكر قالت


    له: أين صديقك؟ فتعجب لسؤالها لأن الحبيب كان جالسا بجواره!


    فقالت أم جميل: هو قال شعرا في، و أنا أيضاً أقول فيه شعرا:


    مذمما عصينا


    و أمرة أبينا


    و دينه قلينا


    فأصبحت قريش تناديه بمذمم . فاستاء الصحابة من ذلك، فقال لهم الحبيب : " دعوهم إنما يشتمون


    مذمما، و أنا محمد " .


    لقد كان الرسول مصرا على أداء الرسالة، و لم تنفع السخرية و الاستهزاء و الإيذاء النفسي مع كفار


    قريش؛ فكانوا يقولون: محمد أبتر، أي مقطوع النسل، فتتألم السيدة خديجة لعدم قدرتها على الإنجاب بسبب كبر


    سنها، فتنزل سورة الكوثر للتخفيف عنهما و لتثبيتهما: "إِنَّآ أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ* فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر *إِنَّ شَانِئَكَ هُو


    الأبتر"


    و بعدما لم ينفع ذلك مع قريش، أمر أبو لهب ابنيه أن يطلّقا ابنتي النبي رقية و أم كلثوم فتزوجت رقية بعدها


    عثمان بن عفان، أما أم كلثوم فكانت اكبرسنا فلم تتزوج.




    و مع ذلك لم يكن النبي ل ييأس أبدا، فكان يدعو أبا جهل إلى الإسلام، فرد عليه قا ئلا: "يا محمد أتريد أن


    أشهد عند ربك أنك بلغت الرسالة؟" فانصرف الحبيب . فقال أبو جهل لصاحبه: " أعرف أنه على حق".


    لقد كان أبو جهل و أبو لهب و غيرهم يعلمون أن الحبيب على حق، لكنهم فضلوا مصالحهم على الحق.


    و لما لم ينفع الإيذاء النفسي انتقلوا إلى الإيذاء البدني، فذات مرة كان الحبيب يصلي عند الحرم، فجاء


    عقبة بن أبى معيط، و خنق الحبيب حتى سقط على ركبتيه . و في مرة أخرى جاء حاملا معه أمعاء الجمل، فرماها


    على الحبيب وهو ساجد يصلي، فلم يستطع القيام حتى جاءت زينب تمسح عنه و هي تبكي فقال لها: "لا


    تبك يا بنيتي إن الله ناصر أباك"


    لماذا فعل عقبة كل ذلك؟؟!!


    الواقع أن عقبة كان قد تأثر بكلام النبي و أوشك على الإسلام، لكنه حين حدّثأبا جهل - أعز أصدقائه - بذلك


    أجابه قائلا: "وجهي من وجهك حرام، و كلامي من كلامك حرام حتى تبصق على وجه محمد ". ففعل عقبة ذلك .


    فتنزل الآيات : " وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً، يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ


    . 29 - أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً، لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّآْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَآَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً " الفرقان : 27


    و ذات مرة عمد أبو جهل إلى وضع قدمه فوق الحبيب و هو ساجد فهرب فجأة ، فلما سألوه عن السبب أجاب :


    " رأيت بيني و بين محمد خندقا من نار لو اقتربت لاحترقت ". فكانت تلك معجزات من الله تعالى لتثبيت حبيبه


    فالله لا يرضى الذل له أبدا.


    و دخل أعرابي مكة ذات يوم فأخذ أبو جهل ماله، فذهب إلى قريش يطلب منهم أن يعيد له ماله، فقالوا له :


    اذهب إلى ذلك الشخص الذي يصلي و هو سيعيد لك مالك . فذهب إلى الحبيب فقال له : أخبروني بأنك سوف تعيد


    لي مالي من أبي جهل. فنهض و قال: إذاً قم معي. و ذهب إلى أبي جهل و قال له : "أأخذت من الرجل مالاً؟ ".


    قال: نعم . فقال : "أعد للرجل ماله". فأعاده. فلما سألوا أبا جهل عن سبب ذلك: "قال لقد رأيت خلف محمد فحل


    جمل! "
    [size=9]
    و عانى أصحابه كثيرامن الإيذاء البدني،فضرب عبد الله بن مسعود و أبو بكر ، و عُذِّب بلال في الصحراء


    و كانوا يقولون له: قل اللات و العزى، فكان يجيب : "لساني لا يحسنه". و كان يردد: أحد..أحد..أحد..أحد


    و عانى الزبير بن العوام رضي الله عنه و عمره 16 سن ة، حتى أُصيب بمرض صدري، فأجاز له الحبيب لبس


    الحرير لمرضه.


    أما آل ياسر فقد لقوا أشد العذاب من قريش، فكان الرسول يقول لهم :"صبراً آل ياسر فإن موعدآم الجنة ".


    فقتل أبو جهل سمية أم عمار بن ياسر، و بذلك كانت أول شهيدة في الإسلام، ثم لحق بها زوجها بعدها بعدة أيام.


    مع كل هذا الإيذاء، لماذا لم يدعوا الحبيب لأصحابه؟


    -1 لأنه كان يريد رجالا حقيقيين


    -2 حتى نعلم بأن الإسلام غال، و لم يصلنا على طبق من ذهب




    إسلام حمزة


    مر أبو جهل يوما برسول فآذاه و شتمه ، و ال رسول ساآت، فقام و دخل المسجد . و كانت هناك


    جارية تسمع ما يقول أبو جهل ، فلما أقبل حمزة من الصيد قالت له : يا أبا عمارة، أتكون أنت بالصيد و ابن أخيك يهان؟


    فغضب، و دخل المسجد أبو جهل جالس في قومه ، فقال له حمزة : تشتم ابن أخي و أنا على دينه ؟ ثم ضربه


    بقوسه، فثار رجال من بني مخزوم ، و ثار بنو هاشم . فقال أبو جهل: دعوا أبا عمارة، فإني سببت ابن أخيه سبا قبيحا.


    فعلمت قريش أن رسول الله قد عز، فكفوا عنه بعض ماكانوا ينالون منه .


    فذهب حمزة إلى الحبيب و أخبره بما قاله، و أنه لا يستطيع العودة عن كلامه . فعرض عليه الحبيب


    الإسلام فأسلم


    عدل سابقا من قبل في الجمعة أغسطس 17, 2007 3:44 pm عدل 1 مرات
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت النبي بين الثبات علي الحق والرحمه

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مايو 06, 2007 6:31 am

    النبي صلى الله عليه وسلم بين الثبات على الحق و الرحمة
    [/color]
    تعريف بدار الأرقم بن أبي الأرقم
    دار اجتمع فيها المسلمون لمدة ثلاث سنوات، من السنة الثالثة إلى السنة السادسة من بعثة النبي ، بعد
    أن اشتد إيذاء الكفار و تأثرت روح المسلمين المعنوية من شدة ما لقوه من تعذيب و اضطهاد.
    المغزى من الاجتماع بدار الأرقم بن أبي الأرقم
    - دورة تدريبية للمسلمين من أجل توسيع مداركهم الفكرية و تزكية إيمانهم بالله عز وجل و حثهم على التشبث بالصبر
    عند الإيذاء.
    - صعوبة كشف قريش لاجتماعات المسلمين، حيث أن الأرقم بن الأرقم لم يتجاوز ربيعه السابع عشر.
    - توسط المنزل لقبيلة الأرقم بن الأرقم مما يصرف قريش عن مهاجمته إن هي اكتشفته.
    نتائج هذه الدورة الإسلامية العظيمة
    - ثبات الصحابة الذين شهدوا التدريب مع النبي في غزوة حنين ، حين تفرق المسلمون في الجولة الأولى من
    المعركة و فر منهم من فر.
    - غرس أسس العمل كفريق في أنفس الصحابة و تشبعهم بروح الجماعة . قال تعالى : " وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَا نَ لَفِي
    خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر " سورة العصر
    - نقاء القلب و القرب من الله عز وجل. قال تعالى: "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ "
    الأنعام: 162
    - حب الوطن و التحلي بالصبر و عدم الانتقام: سورة هود و يوسف
    - تعلم الصحابة الرؤية الواسعة للعالم : قال تعالى : "الم غُلِبَتِ الرُّو م فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ
    سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِن قَبْلُ وَمِن بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ
    .5 - الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ " الروم 1
    بعد ذلك اقتنعت قريش بفشل أسلوب الإيذاء في ظل تزايد عدد المسلمين و لجأت لأسلوب التفاوض المبني
    على الإغراءات و المساومات.
    سبل قريش التفاوضية
    - مع أبي طالب عم الرسول : اختلفت وسائل قريش في المرات الثلاث التي فاوضت فيها أبا طالب، فبعد أن
    فشلوا في إقناعه بالتخلي عن نصرة ابن أخيه في المرتين الأوليتين, هددوه بإعلان الحرب على بني هاشم إن هو
    أصر على موقفه.
    فما كان من أبي طالب إلا أن استدعى رسول الله و أخبره بما قالت قريش، وقال له: "ابق على نفسك
    و علي و لا تحملني من الأمر ما لا أطيق " فظن الرسول أن عمه قد تخلى عن نصرته فرد قائلا:" و الله يا عم لو
    وضعوا الشمس في يميني و القمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أموت في سبيله" ثم
    سكت و بكى. فتأثر أبو طالب بكلام الرسول و قال شعرا انتشر بين قريش جاء فيه:
    و الله لن يصلوا إليك بجمعهم حتى أوسد في التراب دفينا
    فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة و ابشر بذلك و قر منك عيونا
    - مع رسول الله : بعثت قريش عتبة بن ربيعة ، و هو اكبرهم سنا، عارضا على رسول الله المال و الجاه و
    السلطة و الزوجة الجميلة، فتركه النبي حتى فرغ تماما و قرأ عليه آيات بينات من سورة فصلت، حتى إذا عاد أبو
    الوليد إلى باعثيه طلب منهم أن يتركوا رسول الله لشأنه فحسبوه قد سُحر و حاولوا مرة أخرى بأنفسهم فما
    استطاعوا زعزعة رسول الله عن موقفه.
    درس كبير في آداب الحوار : أسمع لغيرك يسمع لك
    و قد يتساءل أحد فيقول : لماذا لم يقبل النبي العروض ثم يستفيد منها في دعوته؟
    لأن الغاية لا تبرر الوسيلة و سياسة النبي نظيفة
    - ثم ساومت قريش النبي على أن يعبدوا الله يوما و يعبد آلهتهم يوما.فأنزل تعالى سورة الكافرون: " قُلْ يَا
    أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ لَكُمْ
    دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ "
    - ثم طلبت قريش من رسول الله أن يطرد الفقراء فيومنوا به فنزل قول الله تعالى: "وَ لاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ
    رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَ الْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ
    فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ " الأنعام : 52
    - ثم سألت قريش رسول الله معجزات خارقة فأبى، و قال : " ما أنا بالذي يسأل ربه ذلك". فأنزل تعالى قوله
    : " وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعاً أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا
    تَفْجِيراً أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء آَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا آِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ
    تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا آِتَاباً نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ آُنتُ إَلاَّ بَشَراً رَّسُولاً "
    .93 – الإسراء 90
    فشل قريش
    و بعد كل المحاولات فشلت قريش في نهجها التفاوضي كما فشل من قبل ذلك إيذاؤها للمسلمين.
    الدروس المستفادة
    1 - لنكن عملة حقيقية لا مزيفة (التواصي بالحق)
    2 - رسالة إلى كبار العالم العربي لحماية الحق كماحما أبو طالب ابن أخيه
    3 - نداء إلى الشباب لصناعة النهضة في جميع الميادين
    -4 التدريب قيمة أساسية تحتاجها الأمة (دار الأرقم بن أبي الأرقم)


    عدل سابقا من قبل في الجمعة أغسطس 17, 2007 3:47 pm عدل 1 مرات
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت هجره الحبشه

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 08, 2007 7:09 am

    هجرة المسلمين إلى الحبشة
    الأوضاع العامة و أحوال الرسول و أصحابه
    عرفت هذه المرحلة معاناة الرسول و أصحابه. فقد كان كفار قريش يلزمون رسول الله ، حتى اذا أراد أن
    يحدث أحدا بما جاء به من الحق، اعترضوا طريقه و منعوه من تبليغ الرسالة، أما الصحابة فكانوا يعانون يوميا من الإيذاء
    الجسدي الشديد.
    و الغريب في الأمر أن سادة قريش مثل الأخنس و أبي جهل و هم الآكثر كفرا و تجبرا، عند فراغهم من تعذيب
    المسلمين كانوايجتمعون عند بيته في جوف الليل، دون موعد أو معرفة أحدهم بالآخر، لعلمهم أنه يقوم الليل و يتلو
    القرآن جهرا فكانت قلوبهم و سمعهم تتأثر من ذكر الله. وكانوا يتعاهدون ألا يرجعوا فيرجعون الغد.
    الكفار تأثروا بعظمة القرآن
    فأين نحن من خشوع قلوبنا و جوارحنا له ؟؟
    و تستمر الأوضاع على حالها بل وتزيد شدة و تعقيدا، إذ يئس الصحابة من الوضع و اشتكوا لرسول الله فكان
    الحل الحكيم هو الهجرة .
    الهجرة إلى الحبشة
    نتيجة للأوضاع القاسية التي عاشها المسلمون ، أمر الرسول الصحابة بالهجرة فرارا بدينهم من الظلم
    و الطغيان فكانت أول هجرة في تاريخ الإسلام إلى الحبشة.
    فلماذا الحبشة و ليست قبيلة عربية؟
    لأن قريشا هي سيدة القبائل العربية، فلن يختلف الوضع في غيرها من البلدان بخلاف الحبشة ففيها حاكم لا
    يظلم عنده أحد.
    كيف عرفت يا حبيب الله؟
    لأنه ملم بمحيطه و دارس للمنطقة كلها
    و هاجر فيمن هاجر : عثمان بن عفان و زوجته رقية بنت رسول الله ، و جعفر بن أبي طالب، و عبد الرحمان
    بن عوف و أم حبيبة بنت أبي سفيان و غيرهم، وكان مجموع من هاجر مائة مهاجر. و هذه النوعية من المهاجرين أراد بها
    بعث رسائل إلى:
    - حاكم الحبشة النجاشي : أنه لم يرسل له فقراء بل أرسل مهاجرين من سادة قريش.
    - قريش : إيذاؤها لن يمنع من تبليغ الرسالة.
    - الفقراء الذين هاجروا : أن لم يتخل عنهم فمن المهاجرين ابنته رقية و ابن عمه جعفر.
    و دامت الهجرة 15 سنة، حتى إذا وقعت المدينة يكون للمسلمين منفذ آخر. و أثناء أجواء استعداد الصحابة
    للرحيل نزلت سورة مريم و الكهف.
    - سورة مريم تعرف بالدين المسيحي فكان لابد من ذلك حتى يمثل الإسلام أحسن تمثيل في البلاد المسيحية الحبشة.
    - سورة الكهف فهي تتحدث عن هجرة أهل الكهف، ذي القرنين و موسى الذين فروا بدينهم من الظلم و من أجل الرسالة
    حتى يبين الله تعالى للمهاجرين أنهم ليسوا أول من يهاجر من أجل نصر الرسالة.
    و هاجر المسلمون إلى أرض الحبشة تاركين وطنهم و منازلهم و أموالهم و تجارتهم في سبيل الرسالة،فكانت
    ضربة قاسية لكفار قريش الذين لم يستسلموا بل بعثوا عمرو بن العاص و عبد الله ابن ربيعة محملين بالهدايا إلى
    النجاشي حاكم الحبشة يسألونه عودة أصحاب محمد بحجة أنهم فتنوا في القبيلة و فروا منها. فأعرض الملك أن يسلمهم
    حتى يسمع منهم فاستدعاهم وسألهم.
    النجاشي : ما الذي جاء بكم؟
    فتقدم جعفر بن أبي طالب للرد بصفته ابن عم الحبيب و جده المطلب الذي وقف أمام أبرهة.
    - النجاشي : أعرض علي الإسلام
    - جعفر ابن أبي طالب: "أيها الملك كنا قوم نعيش في الجاهلية، يأكل القوي منا الضعيف، نسيء الجوار و نقطع الأرحام،
    فجاءنا رجل نعرف نسبه و صدقه وخلقه و أمانته، فأمرنا بالإسلام و أمرنا بصدق الحديث و أداء الأمانة و صلة الأرحام و
    حسن الجوار، فعدى علينا قومنا فظلمونا و قهرونا و عذبونا، فقال لنا نبينا اخرجوا إلى أرض الحبشة فإنها أرض صدق و أن
    بها ملك لا يظلم عنده أحد فخرجنا إلى أرضك و اخترناك على من سواك".
    لنحلل مقالة جعفر :
    الفقرة الأولى "أيها الملك كناقوما نعيش في الجاهلية، يأكل القوي منا الضعيف، نسيء الجوار و نقطع
    الأرحام" : أول فقرة عدد له مساوئ الجاهلية، و اختار المساوئ التي يتفق عليها كل البشر.
    الفقرةالثانية " فجاءنا رجل نعرف نسبه و صدقه، وخلقه و أمانته " : فعرفه بكلمات موجزة بالحبيب .
    الفقرة الثالثة " أمرنا بالإسلام و أمرنا بصدق الحديث و أداء الأمانة و صلة الأرحام و حسن الجوار" : فعدد له
    جعفر كل الأشياء الحسنة التي يتفق عليها جميع الناس.
    الفقرة الرابعة " فعدى علينا قومنا فظلمونا و قهرونا و عذبونا"
    الفقرة الأخيرة " فقال لنا نبينا اخرجوا إلى أرض الحبشة فإنها أرض صدق و أن بها ملك لا يظلم عنده أحد
    فخرجنا إلى أرضك و اخترناك على من سواك" : رد فيه صون لكرامة المسلم و عزته أنهم اختاروه عمن سواه وفي نفس
    الوقت فيه مجاملة للنجاشي .
    و استرسل النجاشي قائلا : هل لك مما جاء به نبيك من شيء؟
    - جعفر : نعم، القرآن.
    - النجاشي : اقرأ لنا منه شيئا
    فقرأ عليه جعفر بذكائه أول سورة مريم. فلما انتهى رد النجاشي :و الله لا أسلمكم أبدا، ابقوا في بلادي حيث
    شئتم فو الله لا يظلمكم أحد و أنا على هذه الأرض" و توجه إلى عمرو بن العاص قائلا "أنا لا أقبل رشوة في ملك ملّكني
    الله إياه".
    فعاش المسلمون في أرض الحبشة و هم يعملون غير متكلين على غيرهم و تخصصوا في المصنوعات الجلدية
    التي يحبها أهل الحبشة فأحبوهم...
    في هذه الأثناء تسري إشاعة أن قريشا أسلمت، فعاد ربعهم ليعذبوا عذابا شديدا...و حدث ذلك أن مرة وقف
    الحبيب أمام الكعبة و بصوت عالي قرأ سورة النجم فسكت الجميع إلى أن وقف إلى آخر السورة " فَاسْجُدُوا لِلَّهِ
    وَاعْبُدُوا"، فسجد الجميع من تأثرهم بالقرآن فقالوا أن قريشا أسلمت و عندما سألوا قريشا لماذا سجدتم؟ قالت أن
    محمد
    تكلم عن الهتنا و قال اسجدوا لها. فعاد ممن عاد عثمان بن مظعون إلى مكة و كان بجوار أبي الوليد، فكان يرى الصحابة
    يضربون و يهانون و هو بجوار أبي الوليد، فذهب إلى أبي الوليد و قال له وجدت جوارا أفضل و أعظم من جوارك! قال: و من
    هو؟ قال: جوار الله. فذهب إلى الكعبة و كان هناك شاعر يشعر فقاطعه مرتين فقال الشاعر لقريش: أتكذبون الشعار ؟
    فقالوا دعه فإنه بجوار أبي الوليد. قال: لقد تركت جواره فضرب و ضرب و ضرب و قال: الحمد لله الذي أوذيت كما أوذي
    أصحاب رسول الله. فضحك أبو الوليد و قال: ما هذا الجوار انظر إلى عينك، فقال له عثمان: و الله إن عيني الأخرى تشتاق
    لما فعل بأختها فقال الحبيب : أين عثمان فمسح الحبيب في عينه.
    و أما النجاشي فقد أسلم، و صلى عليه صلاة الغائب حين توفي و قال لهم : "قوموا و صلوا مات أحمصة عبد
    يحبه الله و رسوله".
    الدروس المستفادة
    1 - التخطيط الهادف.
    -2 التضحية.
    -3 عظمة القرآن
    -4 لا يدوم مال ولا ملك بل العمل الصالح
    -5 جوار الله أفضل وأعظم من جوار أي شخص


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت حصار في شعب بني طالب

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 09, 2007 10:07 pm

    حصار المسلمين في شعب بني هاشم
    بعد إصدار رسول الله لأصحابه أمر الهجرة إلى الحبشة، و نتيجة لفشل قريش في استعادتهم من النجاشي،
    زاد كفر و مقت المشركين لرسول الله ، فلم يستسلموا فكان حلهم الوحيد هو قتل رسول الله . فكثرت اجتماعات
    كفار قريش في دار الندوة لمناقشة خطتهم و ذلك دون استدعاء عم رسول الله أبي طالب الذي أحس بحرآة قريش
    فعلم بما ينوون فعله.
    أسرع أبو طالب بجمع شباب القبيلة فأمر كل واحد بأخذ حديدة و الجلوس وراءكل رجل من كبار قريش في
    مجمعهم، فقال أبو طالب لقريش: يا معشر قريش هل تدرون ما هممت به؟ قالوا: لا ، فنادى الشباب أن يخرجوا الحديدة
    و قال: و الله لو قتل محمد لنقاتلنكم. فسكتت قريش و انكسرت.
    و كانت خطة عم الحبيب تجميع القبائل لحماية رسول الله و جعله بينهم، و من القبيلة من هم
    مسلمون و غير مسلمين قبلوا حمايته. فاستغلت قريش ذلك الحصن و أعلنت حربا جديدة فقرروا محاصرة المسلمين
    اقتصاديا و اجتماعيا في شعب بني هاشم :
    - اقتصاديا :لا نبيع و لا يباع لهم.
    - اجتماعيا:لا نتزوج منهم و لا نزوجهم.
    فكتبت قريش صحيفة بذلك و علقتها في جوف الكعبة، فكان الحصار على المسلمين و غير المسلمين.
    و عانى شعب بني هاشم طيلة فترة الحصار من الجوع الشديد، فمن فرط قلة الطعام كانوا يأكلون أوراق الشجر
    حتى أصبحت مخرجاتهم كمخرجات البعير، و تقيحت أفواههم و تألم أبناؤهم، و كان هدف الحصار إما تسليم محمد أو
    تنازله عن فكرته، لكن لم يتنازل أحد حتى الكفار ، حتى إنه من كثرة الجوع يقول سعد بن أبي وقاص : " في ليلة ذهبت
    أتبول و إذا بي أسمع طقطقة بولي ففرحت، فبعد أن انتهيت تحسست فإذا هي جلدة تركتها في النار لترطب وأكلتها فإذا
    هي قاسية فشربت معها ماء ".
    فيالها من معاناة....بل و الأآثر من ذلك ثبات
    المشركين من بني هاشم حماية لرسول الله
    و تتجمد الدعوة طيلة الحصار الذي دام ثلاث سنوات و يتوقف عدد المسلمين غير أن ذلك لم يزدهم إلا ثباتا
    و تمسكا بالرسالة.
    و مع انقطاع الطعام و الشراب على شعب بني هاشم بما فيهم رسول الله كان الكفار يهربون لهم ما يسد
    رمقهم، و منهم عمر العامري الذي كان، رغم أنه على غير دينهم ، يضع الطعام على البعير و يضربها لتوصله للقبيلة،
    فعلمت قريش بأمره و قالت له: أتبعت دين محمد؟ قال: لا، فقالت قريش :و لم تفعل ذلك؟ فقال عمر: من أجل صلة
    الرحم، فقالت قريش :لا تفعل ذلك. و مرت ثلاثة أيام فعاد و أمسكت به قريش مرة أخرى، فأقسم ثم عاد لفعلته فضرب ثم
    عاد فضرب حتى جاء أبو سفيان و قال : "دعوه ، رجل يصل رحمه، لا تفسدوا كل أخلاقنا؟ "
    و تعب الصحابة : ألف و ثمانون يوماً و هم محاصرون دون أمل في مكة، و كانت قريش تفك عنهم الحصار في
    موسم الحج حتى لا يفتضح أمرهم بين القبائل.
    ثلاث سنوات...هي استمرارية وترسيخ للرسالة...
    فالحق غال و الثبات ضرورة لتجاوز المحن
    هؤلاء الذي ثبتوا في الشعب هم الذين ثبتوا في غزوة حنين فالفكرة ثبتت بالعقل والصبر
    و يئست قريش أمام هذا الثبات العظيم و التمسك القوي بالرسالة فقرر شباب منهم تمزيق الصحيفة، فنزل
    جبريل على الحبيب ليخبره أن الله أرسل الأرضة على الصحيفة فأكلتها إلا "باسمك اللهم". فذهب أبو طالب ليخبر
    قريش ما أخبره رسول الله . فكانت آية من آيات الله التي شهدها المشركون و استرسلوا في الكفر رغم ذلك.
    و انتهى الحصار الذي دام ثلاث سنوات، و أنهك الصحابة و غيرهم بما فيهم عم الرسول و أم المؤمنين السيدة
    خديجة رضي الله عنها اللذان لم يستطيعا مقاومة المرض لشدته و كبر سنهما.
    فمات أبو طالب الذي كان عضدا و حصنا لرسول الله احتمت به الدعوة الإسلامية من هجمات الكفار
    و السفهاء، و في نفس السنة توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت وزير صدق لرسول الله على الإسلام،
    آزرته على إبلاغ الرسالة و واسته بنفسها و مالها، و قاسمته الأذى و الهموم، حيث أن الحبيب قال: "آمنت بي حين
    كفر بي الناس، وصدقتني حين كذبني الناس، و أشركتني بمالها حين حرمني الناس، و رزقني الله ولدها
    وحرم ولد غيرها".
    و اشتد البلاء و الحزن على الحبيب بعد وفاة عمه و زوجته و سمي ذلك العام بعام الحزن.
    الدروس المستفادة
    1 - العبودية الشديدة لله
    -2 الاخلاص وسيلة لتحقيق النهضة من أجل نصرة دين الله
    -3 الدعاء بالإعانة على الثبات
    -4 الثبات على الحق


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رحله الطائف

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس مايو 10, 2007 5:58 pm

    رحلة النبي إلى الطائف




    وفاة أبي طالب و السيدة خديجة




    في السنة العاشرة للدعوة و بعد الحصار و كل أنواع الأذى الذي لحق المسلمين في مكة، توفي أبو طالب عم


    الحبيب الذي رباه و صد عنه كيد كفار قريش و حماه منهم، فحزن الحبيب لوفاته حزنا كبيرا. و بعد أقل من شهر


    توفيت السيدة خديجة التي كانت تثبّته و شكلت سندا ومعينا له على الدعوة إلى الله، فحزن لوفاتها حزنا شديدا


    حتى قال له الصحابة: خفف عليك يا رسول الله.


    و كان إذا ذبح شاتا يجعل أول ما يخرج منها نصيبا لصاحبات خديجة تكريما لها.


    و حدث أن سألت إحدى الصحابيات الحبيب إن كان سيتزوج بعد خديجة فبكى بشدة و قال: "أفيوجد خير من


    خديجة؟"


    و سمي هذا العام " عام الحزن " لفقدانه أشد الناس حرصا عليه.


    ماتت خديجة و أبو طالب ولكن الفكرة لم تمت


    ليتعلم التوكل على الله وحده






    رحلة الطائف


    لما اشتد أذى قريش للحبيب و نضجت فكرة قتله لديهم بعد ذلك، حتى قال: " و الله ما أوذيت كما أوذيت


    بعد ممات أبي طالب "، بدأ يفكر في الرحيل إلى مكان آخر من أجل نشر الإسلام و حماية نفسه من بطش قريش، فكانت


    الطائف ، التي تبعد عن مكة بحوالي مائة آيلومتر ، وجهته لكونها أقوى بلد بعد قريش، فقصدها صحبة زيد بن حارثة ،


    مشيا على الأقدام بدل ركوب الراحلة حتى لا تشك قريش في رحلته التي استغرقت أربعة أيام.


    و عند وصولهما إلى منطقة الطائف، عرض الحبيب الإسلام على أهلها، و طلب منهم حمايته فصدوه و كذبوه


    فقال لهم : إن أبيتم الحماية و الإسلام فلا تخبروا قريشا أني جئت أستعين بكم عليهم، فأبوا إلا أن يخبروها، فقال لهم


    : "إن أبيتم الحماية وأبيتم ألا تخبروا قريشا فدعوني أرحل "، فقالوا : "و الله لن تخرج حتى ترجم بالحجارة لكي لا تعود إلى


    هنا أبدا". فارتص أهل الطائف صفين و أخذوا يرجمون الحبيب و زيدا بن حارثة بالحجارة و هما يجريان بحثا عن مكان


    آمن يختبئان فيه حتى أدموهما، و زيد يحمي رأس الحبيب برأسه حتى دخلا بستانا صغيرا، و بدل أن ينشغل الحبيب


    بمعالجة جراحه، رفع يديه إلى السماء و قال مناجيا ربه:
    اللهم أني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت رب العالمين، أنت رب


    المستضعفين وأنت ربي، إلي من تكلني، إلي بعيد يتجهمني، أم إلي قريب ملكته أمري، إن لم يكن بك


    علي غضب فلا أبالي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن ينزل بي


    غضبك أو يحل علي سخطك، لك العتبة حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك"


    فرحم أصحاب البستان الحبيب و قالوا لغلام لهم اسمه عداس: خذ العنب و اعطه. فالنبي سمى الله حتى ينتبه


    لها عداس، فقال عداس: إن هذه الكلمة لا يقولها أهل البلد


    قال الحبيب : ما اسمك ؟


    قال: عداس


    قال :من أي البلد أنت ياعداس؟


    قال: من نينوى


    قال: من بلد الرجل الصالح يونس بن متى


    قال: تعرفه؟


    قال: نعم، ذلك أخي كان نبيا و أنا نبي، فانكب عداس يقبل رجلين الحبيب






    آلام رسول الله لم تنسه الدعوة و الرسالة


    - في دقائق قليلة أحب عداس رسول الله لسلاسة حواره وطريقة إقناعه وكلامه


    و كانت رحلة الحبيب من أصعب المواقف التي تعرض لها ، لكن الله سيكرمه بما هو أعظم و أطيب من


    الطائف بنزول سيدنا جبريل عليه السلام و معه ملك الجبال الذي قال له: إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين (الجبلين)،


    فقال : "لا، عسى الله أن يخرج من أصلابهم من يقول لا إله إلا الله".


    و بعد كل العناء الذي لقيه الحبيب في ذلك اليوم، لم يتخل عن قيام الليل، ليكرمه الله تعالى مرة أخرى بأن أرسل


    إليه طائفة من الجن يستمعون لتلاوته القرآن فآمنوا به.]وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا


    حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا آِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَى


    مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن


    .31 - ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْآُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ " الأحقاف : 29


    عند عودتهما إلى مكة طلب الحبيب من زيد أن يذهب إلى إحدى الأسر ليطلب الحماية منها، فوافق مطعم


    بن عدي على ذلك، و دخل الحبيب إلى مكة و طاف بالكعبة قبل أن يعود إلى بيته.




    الحبيب أراد الإنس والله أراد الجن


    الحبيب أراد كبار الطائف و الله أراد عداس


    الحبيب أراد الطائف و الله أراد المدينة


    و تعلم المصطفى أمورا لم يدركها من قبل ، واكتتشف عوالم جديدة في هذه الرحلة و هي [color:fb30=aqua:fb30]:


    - عداس غلام من خارج الوطن العربي


    - و ملك الجبال و الجن


    فالكون واسع عريض لا يقتصر على الطائف و قريش




    الدروس المستفادة


    -1 الإصرار على الرسالة


    -2 التوكل على الله


    -3 قيام الليل


    -4الثبات على الرسالة






    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رحله الاسراء والمعراج

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مايو 11, 2007 6:50 pm

    رحلة الإسراء والمعراج


    رحلة الإسراء والمعراج


    بعد رحلة الطائف و عودة النبي حزينا منها، و موت الحبيبين (أمنا خديجة، و عبد المطلب)، جاءت رحلة


    الإسراء والمعراج لترفع الحبيب إلى الله و لتُعلِمه بمقامه في السماء.


    ففي ليلة 27 رجب من السنة العاشرة من البعثة، جاء جبريل عليه السلام إلى النبي ببيته و قال له : "طف


    على الكعبة سبع مرات ". ثم أخبره بعد ذلك بأنه سوف يذهب إلى المسجد الأقصى ليصعد بعدها إلى السماء.


    قال الله تعالى في الآية الأولى من سورة الإسراء : "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ


    إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَآْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ "


    و أسري بالحبيب ليلا، لأن الليل رمز الفساد عند الظالمين، و رمز القيام و القرب من الله عند المؤمنين.


    و وصفه الله عز و جل بكلمة "عبده" لأنه سبحانه و تعالى سيكرم الرسول و يرفع مقامه، لكنه يجب أن يتذكر أنه عبده.


    و بعد أن أتم الطواف سبع مرات بالكعبة، فوجئ الحبيب أن هناك وسيلة نقل تسمى البراق، و هي كما


    وصفها دابة بيضاء فوق الحمار و دون البغل يضع حافرة عند منتهى طرفه، و قد سمي بهذا الاسم لأن سرعته مثل


    سرعة البرق.


    كما يدل البراق على أن علم الله فاق علم البشر، لأن البراق عرج إلى السماء ربما بثوان أو بدقائق بينما الصاروخ


    الذي يرسل إلى أقرب نجم بسرعة كبيرة يستغرق سنوات كثيرة للوصول.


    يقول الحبيب : "فركبته مع جبريل لا يفوتني و لا أفوته". فينزل عند حائط في الأقصى سمي بعدها حائط


    البراق. ليقوم بربط البراق معلما إيانا الأخذ بالأسباب و التوكل على الله.




    أعظم اجتماع في التاريخ


    دخل الحبيب المسجد الأقصى ليلا مع أنه من المفروض أن يكون مهجورا (لأن الرومان يحاصرونه من كل


    جانب)، فيفاجئ ، حيث وجده ممتلئا بأنبياء الله عليهم السلام من آدم حتى عيسى، كلهم نزلوا لاستقبال خاتم


    الأنبياء محمد .


    و آان هذا الاستقبال بمثابة تسليم الأنبياء و الرسل عليهم السلام راية قيادة البشرية


    للقائد الأعظم محمد و كأنهم يقولون له : "أنت يا محمد و أمتك مسئولون عن الأرض"


    و يقف جميع الأنبياء ليصلوا ركعتين و يصطف الجميع، ثم ينتظرون جبريل ليختار من يصلي بهم، فيقول جبريل :


    "تقدم يا محمد" فيصلي الحبيب بالأنبياء أجمعين.


    الحكمة من أن يعرج الحبيب من المسجد الأقصى و ليس من مكة، هو أن الله تعالى فضل تشريف نبيه


    وتسليمه الراية من هناك و هو يصلي بالأنبياءليدرك أنه مسئول هو و أمته عن هذه الأرض و عن


    المسجد الأقصى، و في ذلك تكليف و تشريف منه سبحانه.


    و بعد ذلك ناول جبريل عليه السلام للرسول كأسا من لبن و وآخر من خمر ، فاختار اللبن (علما بأن


    الخمر لم يكن محرما بعد)، ففرح جبريل وقال له: " هديت إلى الفطرة وهديت أمتك بها" .






    ترتيب الأنبياء الذين التقى بهم الحبيب



    [size=9]
    -1 آدم


    -2 عيسى و يحيى


    -3 يوسف


    -4 إدريس


    -5 هارون


    -6 موسى


    -7 إبراهيم


    ما رآه الرسول خلال رحلته مع جبريل


    قال الحبيب : " فسألت جبريل فقال : هذا البيت المعمور ، يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك،


    إذا خرجوا لم يعودوا إليه آخر ما عليهم " رواه البخاري


    و عندما التقى سيدُنا إبراهيم الحبيب وصاه برسالة إلى أمته : "يا محمد أقرئ أمتك مني السلام، و قل لهم


    أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، و أن غراسها سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر" .


    ثم تابع الحبيب رحلته، و رأى أشياء كثيرة، حتى وصل إلى نقطة لم يتعدها أي مخلوق من قبل بما فيهم


    جبريل عليه السلام ، و هي سدرة المنتهى.


    قال الله تعالى: "و لَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا


    .18 – يَغْشَى مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طغى لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى" النجم: 13


    ثم فرضت الصلاة في هذا اللقاء بين الله و عبده...


    و فرضت الصلاة بالسماء لأنها متصلة بها...


    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت النبي والقبائل :لا لليأس

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 15, 2007 3:21 am

    النبي و القبائل: لا لليأس
    زمان الحدث
    السنة العاشرة للبعثة، بعد وفاة الحبيبين و رحلة الإسراء و المعراج. فقد أصبحت الدعوة في قريش دون نتيجة
    تذكر ، و قل عدد الراغبين في الإسلام لتسود فكرة قتل رسول الله و التخلص النهائي منه .
    محاولات النبي إلى القبائل لحمايته و نشرة الرسالة
    أدرك النبي أن مكة لن تقبل الرسالة فقبل الهجرة بثلاث سنوات ذهب إلى 26 قبيلة من أجل حمايته
    ونشر الرسالة, ليلقى عليه الصلاة و السلام 26 قبيلة في عشرة أيام.
    - أول قبيلة و هم بنو حنيفة : وهم "قوم مسيلمة الكذاب"، فيردون عليه أقبح رد فلم يتكلم الرواة عما قالوا.
    - بنو كلب"بنو عبد الله" : يذهب الحبيب إليهم و يخاطبهم بقوله : بابني عبد الله إن الله قد أحسن اسم أبيكم
    فآمنوا بي، فيرفضون.
    - بنو عامر "بحيرة ابن فراس" : يعرض عليهم الإسلام و يقرأ عليهم القرآن فيقول عنه بحيرة:"لو أخذت هذا الفتى
    لأخذت به العرب"، فقال بحيرة للحبيب : " نحميك و نؤيدك و نحارب معك و لنا الملك من بعدك". فأجاب : "الملك
    لله".
    - بجرة بن قيس" سيد القبيلة : عرض الرسول الإسلام على القوم فوافق الشباب على أن يبايعوه و يعاهدوه،
    فجاء سيد القبيلة و قال : من هذا ؟
    فقالوا :محمد القرشي
    فقال :مالكم و ماله ؟
    قالوا :يزعم أنه رسول الله
    فقال بجرة :قم يا فتى فالحق بقومك و الله لولا أنت برحالنا لقطعت عنقك
    فجاء الحبيب يركب ناقته فضربها بجرة حتى سقط من فوقها فضحك، فلم تستحمل امرأة مسلمة من بني عامر
    فصرخت و هي تقول: "يا بني عامر و لا عامر لكم أيحدث ذلك لرسول الله بديارنا ؟" فقام ثلاثة من شباب بني عامر ليسوا
    بمسلمين يدافعون على الحبيب. فقام شباب من بني قيس فحدث بينهم قتال. فرفع الحبيب يده و قال : " اللهم
    بارك لهؤلاء و أشار إلى بني عامر ( الشبان الثلاثة )" و أضاف : " و انتقم من هؤلاء "و أشار إلى بجرة و من معه من
    الشباب .
    و كان أبو بكر يعرف نسب العرب و القبائل فذهب مع الرسول إلى القبيلة الخامسة، و كان خلفه أبو لهب
    يقول لكل من يسمع له "لا تصدقه أنا عمه".
    - قبيلة بني شيبان : و كان لها زعماء و هم :
    - مغروق ابن عامر
    - هانىء
    - المثنى
    وكانت بنو شيبان بين بلاد الفرس و بلاد العرب. فقال أبو بكر للحبيب هذه قبيلة عظيمة لو قبلوا أعزنا الله بهم.
    فسأل أبو بكر : كم عدد مقاتليكم ؟
    قالوا : ألف
    قال : و ما هي قوتكم؟
    قالوا :الجد و البذل و على الله الفوز
    قال: كيف تحاربون أعداءكم؟
    قالوا : نكون قد غضبنا على عدونا نفضل الجياد على أولادنا و السلاح على لقاحنا.
    ثم قال مغروق : بماذا أتيت؟
    فقرأعليه الرسول : " قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِآُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ
    أَوْلاَدكم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ
    اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "الأنعام: 151
    أما هانىء فقال : " لا نترك ديننا و ندخل في دينك في جلسة واحدة ". فقطع المثنى الأمر و قال: " إن ما تدعو
    به تكرهه الملوك، و إني أرى أن الفرس سوف تحاربك أما ما كان من جانب العرب فذنب صاحبه مغفور و أما ما كان من
    جانب الفرس فذنب صاحبه غير مغفور ".
    فقال الحبيب : "ردكم صادق و لكن لا يقوم بهذا الأمر إلا من حاطه من جميع جوانبه".
    الدين ليس صلاة و صياما و حجابا فقط، و لكنه تخطيط و علم و عمل
    " لا يقوم بهذا الأمر إلا من حاطه من جميع جوانبه "
    ذهب الحبيب ثم عاد إليهم و قال : أرأيتم إن أظهرني الله و ملكني بلاد الفرس أتسبحون الله و تقدسونه ؟
    قالوا :نسبحه .
    لكن محمدا لم ييأس أبدا...
    لأنه مؤمن بفكرته وواثق من نصره.
    ثم ذهب الحبيب وقال لأبي بكر "أي أخلاق عظيمة في الجاهلية ؟ "
    لا يجب تعميم النظرة السيئة على الشعوب....
    فالرسول لم يتفق مع بني شيبان في نشر الإسلام
    و لكنه اتفق معهم إن انتصر أن يسبحوا و يقدسوا الله
    و عندما مات الرسول و تولى أبو بكر الخلافة و أراد أن يرسل جيش المسلمين لمحاربة الفرس سمع أن
    هناك جيشا آخر يحارب الفرس فأمر رضي الله عنه بمناداة رئيسهم، فقال أبو بكر الصديق لرئيس الجيش: لو رآك رسول الله
    لفرح بك، فسأله: أولا تذكرني يا خليفة رسول الله؟ أجاب: لا.
    قال: أنا المثنى أسلمت بعد موت رسول الله و فاتني أن أكون من الصحابة (أصبح من التابعين)، ثم بكى
    فقال له أبو بكر: و الله لو رآك رسول الله لفرح بك
    فقال له المثنى والله لا أعرف آيف أقابله ثم قرأ : "وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
    لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكلا وَعَدَ
    اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ " الحديد: 10
    - بنو محارب
    ذهب رسول الله إلى بني محارب و قال لركانة رئيسهم: أتسلمون فقال له لا أسلم حتى تصرعني، فوافق
    الحبيب فجمع ركانة الشباب وصرعه فقال أخذتني على غرة، فيصرعه مرة أخرى فيقول أخذتني على غرة
    فيصرعه الثلاثة فيرفض الإسلام، فيمضي الحبيب
    - سويد "رجل أديب يحب الحكمة"
    قال سويد لرسول الله : إن معي شيئا أفضل مما معك ، معي حكمة لقمان قال له الحبيب : "أعرضها علي
    " ليستفيد" فعرضها فقال له الحبيب : و لكن الذي معي أفضل مما معك فهل تسمعني آما سمعتك و قرأ عليه القرآن.
    اصغوا لغيركم آما يستمعون إليكم
    فقال سويد: و الله هذا أفضل مما معي و لكن أنا رجل ضعيف بين قومي و لا أستطيع إخبارهم بحمايتك، فقبل
    الحبيب إسلامه.
    - ضماد من اليمن يقال أنه يرقى من الجن
    سمع أن هنالك شخص يدعى محمد مسته الجن، فذهب إليه و قال مما تشتكي، فقال له الحبيب : "إن
    الحمد لله أحمده و أستعينه وأستغفره , و أعوذ بالله من شرور نفسي و سيئات أعمالي من يهده الله فلا مضل له و من
    يضلل فلا هادي له"
    ثم قال له ضماد: "أعدها" فأعادها 4 مرات فقال له: "ماذا أقول ؟"
    قال الحبيب: "قل اشهد أن لا له إلا الله و أشهد أن محمد رسول الله"، فأسلم
    - الطفيل بن عمرو من اليمن: "شاعر لبيب"
    أخبروه أن ما يقوله محمد يصيب الشخص بسحر، ففعل في أذنه قطنا حتى لا يسمع.
    يحكي الطفيل بن عمرو : ذهبت أطوف و محمد يصلي فلما رآني رفع صوته فأخرجت القطن من أذني
    و ذهبت أسمعه ثم تبعته إلى بيته فأسلمت فقلت له (من أول دقيقة إسلامه): " ماذا تأمرني يا رسول الله ؟"
    أخرجوا القطن من آذانكم و اسمعوا للقرآن!
    قال: "ارجع إلى قومك وادعهم إلى الإسلام فان سمعت أني انتصرت فآتني أنت وقومك"
    فقال: " يا رسول الله ادع لي أن يجعل الله لي آية"، فدعا له الحبيب ، فقال: "و الله إن وجهي أصبح يضيء و ليس في
    وجهي فقط فأصبحت في عصاي".
    ثم عاد و أسلم معه أمه و أبوه و شخص آخر و هو : أبو هريرة.
    فعاد إلى النبي بعد سنة و قال له: "لم يؤمن قومي فرفع الحبيب يده إلى السماء، و قال الطفيل سيدعو
    عليهم ليتني لم أخبره، فقال الحبيب " اللهم اهد دوس وآت بهم"، و في معركة خيبر تأتي دوس كلهاو هي مسلمة
    و يموت الطفيل شهيدا في سبيل الله.
    و بعد فشل جميع محاولات الحبيب في أن يجد من يحميه، و في آخر يوم في منى يرجع الجميع إلى بيوتهم
    إلا هو. كان آخر من يعود، وفي طريقه التقى بستة شباب يحلقون عند الحلاق أكبرهم سناً هو أسعد بن زرارة عمره 21
    سنة. قال لهم النبي : "أفلا تجلسون أكلمكم" فسمعوا له فأخبرهم عن رسالته و قرأ عليهم القرآن فتعجبوا و قالوا:
    "هذا هو نبي آخر الزمان الذي يتوعده اليهود من بني إسرائيل".


    عدل سابقا من قبل في الخميس أغسطس 16, 2007 1:19 am عدل 2 مرات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت النبي والقبائل :لا لليأس:الجزا الثاني

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 16, 2007 5:51 am

    بيعة العقبة الأولى
    و كانت الأوس و الخزرج في وقت حرب يبحثون عن شيء جديد و قد مات كبارهم. فقرر النبي أن يعود بعد سنة،
    لكيلا يعتقد الخزرج أن هذا النبي لهم و ليس للأوس. فتواعدوا أن يرجعوا بعد عام في نفس المكان " العقبة"، و أن يأتي
    معهم الأوس. فأصبحوا في السنة الثانية 12 شخصا، 8 من الخزرج و 4 من الأوس. اتفقوا و جاءوا من دون خلاف للوعد.
    فبايعهم الحبيب بيعة كبيعة النساء :
    - لا تشركوا بالله شيئا
    - لا تسرقوا
    - لا تزنوا
    - لا تقتلوا أولادكم
    - لا تأتون ببهتان
    - لا تعصوني في معروف
    لماذا هذه المسائل بالضبط ؟ لأن المجتمع يحتاج إلى هذه القواعد، فقد كان مجتمعا تسود فيه السرقة و الزنا
    و القتل فلابد أن يبايعهم على ما يحتاجه المجتمع و ليس على القتال، و هذه رسالة إلى الدعاة و رجال الدين.
    كلم المجتمع حسب ظروفه الحالية
    ثم أرسل معهم مصعبا و أمرهم أن يرجعوا في السنة الثانية، و كان أول سفير في الإسلام، فأقام مصعب ببيت
    أسعد بن زرارة، وكان أسعد خزرجيا يصل رحمه و أولاد خالته من الأوس. و حضر سيدان من الأوس و الخزرج وهما أسيد
    بن حضير و سعد بن معاذ. فجاء أسيد إلى مصعب فقال له أسعد "زود الإخلاص جاءك سيد القوم" و دار بينهما حوار.
    فأسلم أسيد. و قبل ذلك سأله : "كيف أسلم ؟" قال له: "أن تغتسل و تلبس ثيابك و تشهد و تصلي ركعتين". قال أسيد:
    "إن أسلم سعد فستسلم القبيلة". و تحقق ذلك فعلا .
    الدروس المستفادة
    1 - لا لليأس
    -2 النظافة و الأخلاق من رآائز الإسلام
    -3 الدين ليس صلاة و صياما فقط، بل تخطيط و علم و عمل أيضا
    -4 اعمل لآخر لحظة فقد يتقبل الله منك


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت بعيه العقبه

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس مايو 17, 2007 2:38 pm

    بيعة العقبة الكبرى
    الاتفاق النهائي بين النبي و الأنصار على نصرة الإسلام و الهجرة
    بعد أن بدأ مصعب بن عمير يقوم بدوره الدعوي، إلى أن أسلم سعد بن معاذ و أسيد بن حضير سيدا الأوس، حتى
    غدا لا يوجد بيت في المدينة إلا و أحد أفراده مسلما، رجلا أو امرأة أو طفلا أو شابا أو عجوزا، فانتشر الإسلام في المدينة،
    اليوم إذن هو السنة الثانية عشر من بعثة رسول الله .
    وقائع ما قبل و أثناء اجتماع البيعة
    -1 الطريق من مكة إلى المدينة:
    اتفق رسول الله مع مصعب بن عمير في السنة الثانية عشر من بعثته على أن يأتي بوفد كبير من الذين
    أسلموا من أهل المدينة لمقابلته في موسم الحج.
    [color=yellow]ركز الحبيب على موسم الحج و استفاد منه، موسم الحج الذي تعتبره قريش عبادتها رسول الله و لم
    يقل هذا موسم الكفار لا شأن لي به بل استفاد منه، و حوله إلى فرصة و إلى نقطة قوة، ذلك أن كل العرب
    [color:b2f6=yellow:b2f6]تتجمع في موسم الحج في مكة...
    قاعدة في علم الإدارة تقول : إن على الفرد أن يدرس الوضع الذي
    يوجد عليه و يحول الفرص الصغيرة المتاحة إلى نقط قوة كبيرة
    هؤلاء هم الناجحون و هذا ما فعله رسول الله
    فجاء أهل المدينة خلال موسم الحج بوفد كبير بعدما أصبح مسلمو المدينة في منتهى القوة، كما تؤآد تقارير
    مصعب بن عمير، فحان بذلك موعد اللقاء...و كان العددآكبيرا : خمسة و سبعون شخصا، قد تعلم به قريش، إلا أنه
    سيتخذ كل الاحتياطات، لأنه لو تسرب إلى قريش خبر أن رسول الله و المسلمين يستعدون للهجرة إلى المدينة،
    سيجهض المشروع و تدمر المدينة و يقتل الخمسة و سبعون و يقضى على الفكرة في مهدها، فلا ضرورة للمقابلة إذن،
    إلا أن الاجتماع كان ضروريا من أجل الاتفاق.
    لكن ألم يكن ممكنا أن يصدر لهم رسول الله أوامره؟
    لا أبدا، لم يكن ذلك أبدا أسلوب رسول الله ، فأسلوبه أن يجلس إلى الناس ليتكلم معهم و يناقشهم،
    فيخبرهم برأيه عليه السلام و يسمع لرأيهم.
    و سيأتي الخمسة و سبعون وسط القافلة التي تحمل وفد الحجيج الذين هم من الكفار مندمجين معهم، و لم
    يحدث أي شجار بينهم طيلة خمسمائة كيلو متر من الطريق بين المدينة و مكة، بل أثر رقي أخلاق المسلمين في صلاثة
    من الكفار أسلموا خلال الطريق، و كان منهم رئيس وفد الحجيج البراء بن معرور و هو رجل عجوز فوق السبعين عاما.
    و يؤمن رجل ذو مكانة مهمة وهو سيدنا عبد الله بن عمر بن حرام، الذي كان مع وفد الحجيج في طريقة إلى
    مكة مع كفار يثرب، و خلال الطريق جلس معه سيدنا كعب بن مالك، و قال" يا أبا جابر والله عجبت لك، والله إني أخشى
    عليك أن تكون غدا حطباللنار، و إنك والله سيدنا و عظيمنا و صاحب خلق فينا و أحب الناس إلينا، فاندهش عبد الله بن
    عمر بن حرام لما سمعه من سيدنا كعب بن مالك و قال له: " ما الأمر؟" فعرض عليه سيدنا آعب الإسلام فأسلم سيدنا
    عبد الله بن حرام، فأسلم بذلك اثنين من السادة الكبار: البراء بن معرور و عبد الله بن حرام في الطريق إلى مكة.
    الأنصار في هذا الوفد أعطوا درسين:
    -1 هذه رسالة للا ندماج في المجتمع و عدم العزلة و لنا في رسول الله و هؤلاء المسلمون في وفد الحجيج
    الأسوة الحسنة
    -2 الأخلاق : مسألة أهملها المسلمون و رآزوا على العبادة، فنسوا أن أقطارا فُتحت بالأخلاق
    [color=#ff0000]
    اللقاء بين ممثلي الوفد و النبي
    وصل الوفد إلى مكة فكان أول من قابل رسول الله مصعب بن عمير و ذلك ليقدم لرسول الله تقريرا مفصلا عن
    أوضاع المدينة: الأوضاع الاجتماعية و السياسية و المالية، اهتمامات أهل المدينة، الوضع الجغرافي ، القوة العسكرية
    السائدة فيها، كل المعطيات وضعها مصعب بن عمير بين يدي النبي ، ثم بعد ذلك طلب رسول الله من مصعب بن
    عمير أن يحضر رئيس وفد الحجيج للقاء به، فحضر البراء بن معرور يرافقه إعلامي وفد الحجيج سعد بن مالك و هو شاعر
    و بمثابة أهل الإعلام في ذلك الوقت. فاستقبلهم رسول الله و سلم على البراء بن معرور ثم تقدم مصعب بن عمير
    ليقدم سعد بن مالك لرسول الله فرد : " الشاعر ؟ " لأن النبي يدرك أهمية الفن و الثقافة:
    [color=yellow]هناك من الناس من يعتقد أن كثيرا من الفنون اليوم تدعوا للإباحية و الحرام،
    و من ثم فإن الفن كله حرام و مرفوض و هذا غير صحيح، بدليل فرحة النبي
    بشاعر أسلم و بدليل أن رسول الله دخل المدينة بأغنية،
    فلا يحق لنا التعميم فالفن أداة تستعمل للحلال آما تستعمل للحرام
    [color:b2f6=yellow:b2f6]موقف طريف:
    للتعرف على مدى أهمية الإعلام و الفن، و إدراك النبي لهذا الأمر
    جاء أعرابي يسأل رسول الله عن الصلاة، فقال : " إن الفجر ركعتان ، و أربع ركعات ظهرا، و مثلها
    عصرا، و ثلاث خلال المغرب، ثم أربع ركعات في العشاء" ، لكن الأعرابي لم يفهم ، فأعادها عليه رسول الله،
    لكن دون جدوى، فجاء سعد بن مالك وقال" يا رسول الله دعني أقولها له بالشعر يفهمها، الصلاة أربع فأربع،
    ثم ثلاث يتبعها أربع، ثم صلاة الصبح لا تضيع" فقال الأعرابي "عقلتها"
    ترتيبات اللقاء بين رسول الله و وفد المدينة
    بدأ التخطيط للقاء رسول الله مع الخمسة و سبعين مسلما ، و سيتولى مصعب بن عمير التحضير للاجتماع:
    فيما يخص موعد الاجتماع [color:b2f6=#9b3365:b2f6]:
    - أن يقابل الأنصار وسط موسم الحج.
    - أن يقابل الأنصار آخر يوم في منى فالجميع بعدها سيرتحل.
    - أن يقابل الأنصار في منتصف الليل.
    - أن يقابل الأنصار عند العقبة، لذلك سميت ببيعة العقبة الكبرى لأنها البيعة النهائية، فقد سبقتها بيعة العقبة الأولى من
    طرف الشباب الإثني عشر، و سميت بالعقبة لأنه المكان الذي ستتم فيه، و اختاره النبي لأنه لو اكتشف الاجتماع
    فسيقول الأنصار إنما جئنا لرمي الجمرات.
    و قد وضع رسول الله مجموعة من الشروط للالتحاق بالاجتماع :
    - أن ينام الأنصار في الخيام مع أهلهم من آفار يثرب حتى تبدو الأمور طبيعية.
    - أن لا يعمد أحد إلى إيقاظ غيره، فإذا غلب النوم أحدهم ضاع عليه حضور الاجتماع.
    - ألا تتعدى كل مجموعة متجهة للموعد شخصين.
    - لن يحضر الاجتماع أبو بكر وعمر فقد كانت مهمتهما الوقوف على رؤوس الجبال لمراقبة المكان.
    يقول الأنصار عن هذه الليلة : " فخرجنا نتسلل تسلل القطا و هو طائر يحجر على رجل واحدة- حتى توافينا
    على المكان فذهبنا و لم يأت النبي إلا بعد فترة. و كان هذا الاجتماع حلقة مفصلية في تاريخ الإسلام، فلولاه ما كانت
    غزوة بدر و لا جاء فتح مكة و لا أقام رسول الله دولة له في المدينة و لا حدثت الهجرة ... "


    عدل سابقا من قبل في الخميس أغسطس 16, 2007 2:36 am عدل 2 مرات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت بيعه العقبه:الجزأ الثاني

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 19, 2007 2:47 am

    الحقوق السياسية للمرأة في الاسلام
    عدد الصحابة الذين حضروا الاجتماع كانوا 75 منهم امرأتان، و قد قلل رسول الله عدد النساء لخطورة
    الاجتماع، لكنه أصر أن تكون هناك امرأتان تمثلان النساء، فإذا اعتبرنا الاجتماع اجتماعا سياسيا فيمكن
    القول إن المرأة شاركت منذ اليوم الأول في الشأن السياسي للأمة، و قد مثلت النساء في هذا الاجتماع
    نسيبة بنت كعب و أسماء بنت عمر.
    وقائع الاجتماع بين رسول الله و الأنصار و البيعة
    -1 مقدمة
    اجتمع الخمسة و سبعون من المسلمين ثم جاء رسول الله يرافقه العباس عمه، ذلك أن العباس قد حل
    محل أبي طالب في حماية رسول الله علما أنه لم يكن قد أسلم بعد، فهو اليوم ممثل و رمز لعائلة عبد المطلب
    و بني هاشم، و هي رسالة للأنصار مضمونها أن عائلة رسول الله مازالت تحميه، فلا يظن أحد أنه ليس لرسول الله
    سند أو ظهر يحميه ليستعين بكم.
    وصل النبي و العباس و جلسوا مع الأنصار، فافتتح العباس اللقاء بقوله :" يا معشر الأوس و الخزرج قد علمنا
    بقدومكم اليوم، و اعلموا يا معشر الأوس والخزرج أننا بنو هاشم نحمي محمدا إلى اليوم فإن كنتم ترغبون أن يأتي عندكم
    فتعاهدون على حمايته، و إلا فإننا قادرون على حمايته، فسمع الأنصار من العباس و قالوا:" قد سمعنا مقالتك يا عباس،
    فتكلم أنت يا رسول الله، و اطلب لنفسك ولربك يا رسول الله".
    -2 توضيح لما هو مطلوب
    فقرأ رسول الله القرآن و حمد الله و أثنى عليه و رغبهم في الإيمان أي أنه استهل حديثه بالعاطفة فخاطب
    قلوبهم قبل عقولهم، ثم قال النبي :" تبايعونني على خمسة أشياء :
    1. تبايعونني على السمع و الطاعة في المنشط و المحزن ( بمعنى أن يكون قائدا البلاد)
    2. تبايعونني على الإنفاق في اليسر و العسر.
    3. تبايعونني على الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
    4. تبايعونني على ألا تأخذكم في الله لومة لائم.
    5. تمنعونني عندما آتي إليكم كما تمنعون نساءكم و أولادكم.
    قالوا:" فمالنا إن فعلنا ذلك" ؟ فنظر النبي إليهم و قال كلمة واحدة :" الجنة" و سكت.
    -3 فتح باب المناقشة
    ثم فتح باب النقاش فكان أول من تكلم البراء بن معرور قال: " يا رسول الله امدد يدك، نعم و الذي بعثك بالحق،
    لنحميك كما نحمي أولادنا و نساءنا، فامدد يدك يا رسول الله فنحن أهل الحرب ورثناها كابرا عن كابر ". و كان أسعد بن
    زرارة و هو أصغر واحد فيهم يجلس صامتا يراقب و ينتظر الفرصة ليقول ما يريد. ثم تكلم أبو الهيثم بن تيهان، قال:" يا رسول
    الله"، قال:" نعم" قال:" يا رسول الله إن بيننا و بين اليهود علاقات حميمة، و إن قدومك قد يعني أننا نقطعها، فهل إذا
    أظهرك الله و انتصرت تعود إلى قومك و تتركنا و نكون قد قطعنا حبائلنا مع اليهود"،
    فابتسم النبي و قال:" بل الدم الدم و الهدم الهدم أسالم من سالمتم و أعادي من عاديتم " ( بمعنى أن
    دماءنا أصبحت واحدة لا يفرقنا إلا الموت و القبر).
    [color=yellow]لهذا دفن رسول الله في المدينة،
    [color:d51c=yellow:d51c]وفاءا للأنصار و لكلمته و عهده معهم.
    [color=#ff0000]
    عقد الاتفاق و البيعة
    فهاج القوم يقولون امدد يدك نبايعك يا رسول الله، فتدخل أسعد بن زرارة و قال:" يا قوم، انتظروا، انظروا على ماذا
    تبايعون الرجل، إنكم تبايعونه على حرب العرب و العجم، الأبيض و الأسود، فإن كنتم ستخذلونه، فاتركوه من الآن" فقال
    القوم:" أمط يدك عنا يا أسعد، ربح البيع، لا نقيل و لا نستقيل".
    فتقاتل القوم كل يريد أن يبايع أولا،كل يظن أن من بايع أولا دخل الجنة أولا، فتقاتل القوم حتى كادالبراء يهلك.
    5 – توزيع المهمات والأدوار
    فبايعوا رسول الله، ثم قال لهم : "اجلسوا"، و ذلك ليوزع عليهم مهام إدارة شؤون المدينة، فقال لهم :
    "أخرجوا لي اثني عشر نقيبا" فاتفقوا على تسعة من الخزرج و ثلاثة من الأوس، منهم عبد الله بن عمر بن حرام، و أسعد
    بن زرارة، و البراء بن معرور، و سعد بن معاذ، و أسيد بن خضير، فقال لهم النبي :" أنتم كفلاء على بلدكم، و أنا كفيل
    على قومي هنا حتى آتيكم[color:d51c=yellow:d51c]".


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مايو 20, 2007 3:46 pm

    أحداث بعد الاجتماع
    و عند نهاية الاجتماع فإذا بصوت يصرخ من فوق رأس جبل: يا معشر قريش أدركوا محمد و الصبا، فقد اجتمعوا
    على حربكم.
    كانت الأخطاء واردة باعتبارها تجربة إنسانية...
    و كأن الله تعالى يقول لنا إنما هي تجربة بشرية الخطأ فيها وارد، لكن لأن
    التخطيط جيد و النية صادقة و الرسالة قوية، فالأخطاء لا تضيع و لا تتلف
    الموضوع.
    و في رواية أن من قام بهذا الأمر لم يكن شخصا، بل كان الشيطان الذي وجد أن هذا الاجتماع خطير جدا، و أنه
    سيؤدي إلى انتشار الإسلام، و هناك رواية عن النبي أنه عندما سمع بالصراخ قال للصحابة:" لأتفرغن له" من
    الممكن أن يكون قصد رسول الله أن هذا الشخص شيطان بسبب فعلته، المهم أن أمر الاجتماع قد عرف، لكن في آخره
    و بعد نجاحه، فقال العباس بن فضلة، و كان أحد الخمسة و سبعين: " يا رسول الله دعنا نميل على أهل منى بأسيافنا
    الليلة" ، فقال رسول الله:" لا، لم نؤمر بذلك أبدا، ارجعوا على رحالكم فناموا بين قومكم" فرجع الخمسة و سبعون و دخلوا
    بهدوء و ناموا وسط رحالهم، لكن الصوت كان قد أسمع قريش، فقاموا إلى الخيام يسألون الناس، ما إذا قابل أحدهم محمدا
    ، حتى وصلوا خيام يثرب و قد كان فيها مسلمون و غير مسلمين، فطرحوا عليهم نفس السؤال: " هل قابل أحدكم
    محمد البارحة، فأجاب الكفار نقسم بالله العظيم أننا لم نقابله، و قد صدقوا، و قد كان الأنصار يكتمون أنفاسهم، و بما أنها
    كانت آخر ليلة بدأ الجميع يجمع الخيام استعدادا للرحيل. ثم تأكد الخبر عند قريش لكن بعدما كانت كل القبائل قد ارتحلت
    بما فيها يثرب، باستثناء اثنين من الصحابة، تأخرا عن ركب الرحيل، سيدنا سعد بن عبادة و المنذر بن عمر، فاحتجزتهما
    قريش و بدأت بضربهما ضربا شديدا، فاقترح عليهما العباس أن يصرخا بأسماء تجار قريش الذين تمر قوافلهم بهما
    لحمايتهما، فجاء أبو سفيان فأطلق سراحهما حماية لتجارته و مصالحه، فعاد الاثنان إلى المدينة.
    الهجرة
    التحضيرات للهجرة
    عاد الخمسة و سبعون إلى المدينة و بدأ رسول الله يجهز للهجرة، فجمع عليه السلام الصحابة من أهل مكة
    و أخبرهم بوقائع الاجتماع، و قال لهم:" قد جعل الله لكم دارا خيرا من داركم و أهلا خيرا من أهلكم، إن الله أذن لنا بالهجرة
    فلنهاجر جميعا"، و كان رسول الله آخر من رحل، إذ أنه لم يهاجر إلا بعد أن اطمأن و تأكد من وصول المهاجرين إلى
    المدينة بسلام، ذلك أنه لو هاجر أولا لانتقم الكفار من المسلمين، لذلك فضل البقاء آخرا رغم خطورة الأمر .
    لذلك أشرف الرسول على :
    أولا: سلامة الخروج( خروج الناس من مكة)
    ثانيا: تأمين طريق السفر إلى غاية الوصول إلى المدينة
    ثالثا: ضمان الاستقرار و الاستقبال للمهاجرين.
    و لتأمين الطريق اختار النبي أن يخرج الأقوياء مع الضعفاء، و الأغنياء مع الفقراء كما اتفق مع الأنصار على
    توزيع المهاجرين في المدينة.
    نماذج من المهاجرين
    النموذج الأول:
    أم سلمة و زوجها و ابنهما كانوا من أوائل المهاجرين، و بينما هم في طريق الهجرة أوقفتهم عائلة أم سلمة،
    وقالوا لأبي سلمة:" هذه نفسك غلبتنا عليها، لكن هذه المسكينة ما ذنبها أن تأتي معك، و الله لا تخرج معك أبدا"،
    فانتزعوا أم سلمة و ابنها من أبي سلمة، فاضطر أبو سلمة للهجرة بمفرده، فجاء أهل أبي سلمة و قالوا لأم سلمة :"
    أهكذا فعل أهلك فوا لله لا نترك ابننا عندكم، و لنأخذن ابننا، فوقع سلمة بين أهله لأمه و أهله لأبيه، كل يجره من ذراع،
    حتى خلعت كتفاه و أخذه أهله لأبيه، و هكذا و بعدما كانت العائلة مجتمعة أمسى الآن أبو سلمة في المدينة، و سلمة
    محبوس عند أهله لأبيه، و أم سلمة محبوسة عند أهلها، تقول أم سلمة:" ثم قال لي أهلي" أخرجي فلن تستطيعي
    الهجرة الآن بعدما أخذ أهل زوجك إبنك منك" ، تقول:" فبقيت سنة كاملة، أذهب كل يوم إلى المكان الذي أخذ فيه ابني
    و زوجي، فأبكي حتى المغرب، و أعود إلى بيتي ثم أعود في اليوم التالي، تقول فوا لله لا أعرف أحدا بقي سنة يبكي،
    حتى مر علي رجل من أهل زوجي، فوجدني أبكي فذهب إلى أهل زوجي وقال :" حتى متى تترآون هذه المسكينة ردوا
    إليها ولدها، فردوا إلي ابني بعد سنة.
    لنتعلم الصبر و التضحية من أم سلمة
    وقد كافأها الله بعد وفاة زوجها بأن زوجها رسول الله
    فخرجت أم سلمة و ابنها للهجرة إلى المدينة، التي تبعد عن مكة خمسمائة كيلو متر، و بينما هي عند التنعيم
    تقصد المدينة، إذا بعثمان بن طلحة يمر عليهما فقال :" إلى أين يا أم سلمة" فقالت :" أفر بديني و ألحق بزوجي" فقال:"
    لوحدك"، فقالت:" نعم و الله ليس لي إلا الله و ابني هذا"، فقال:" لا والله ما ينبغي لمثلك أن تقطع هذه المسافة لوحدها،
    اركبي يا أم سلمة" ، فخرج معها من مكة إلى المدينة ليوصلها.
    ابحث عن الخير في الناس...
    فعثمان بن طلحة كافر لكنه شهم...
    علينا أن ننظر إلى الناس آتركيبة مكتملة...ابحث عن الخير في الناس حتى لو لم يكونوا مسلمين، حتى و لو
    كانوا أعداء، بغض النظر عن الدين، فبداخل عدوك لمحة خير، لكن البارع من يبحث و يكشف عنها...
    تقول أم سلمة :" ما رأيت في حياتي رجلا أكرم و لا أكثر شهامة من عثمان بن طلحة كان إذا أراد أن يستريح أناخ
    الناقة و أعطاني ظهره، وذهب ليستريح بعيدا، فإذا أراد العودة أصدر صوتا ثم أعطاني ظهره، و أناخ الناقة لأركب، حتى إذا
    اطمأن ارتحلنا، تقول فأخذني حتى وصل بي إلى المدينة، فقال : " زوجك في هذه البلدة، قد وصلنا ادخلي إليها "، و في
    رواية : "خذي الناقة و ادخلي بها و أعود أنا ماشيا".
    النموذج الثاني:
    صهيب الرومي الذي جاء من بلاد الروم فقيرا لا يملك شيئا، و احترف التجارة بمكة فأغناه الله من فضله، و
    أسلم صهيب، و بينما هو مهاجر إلى المدينة، بعشر بعير تحمل متاعه و أمواله، جاءت قريش و قالت له:" إلى أين يا
    صهيب، جئتنا صعلوكا فزاد مالك بيننا، أتريد أن تخرج هكذا؟" قال :" فماذا تريدون؟" قالوا:" إن أردت الهجرة فاترك مالك" قال
    " أرأيتم إن تركت لكم مالي أتتركونني أهاجر" قالوا" نعم"، و هم يعتقدون أنه لن يفعل ذلك" فقال: " خذوا مالي" ، فقالوا" و
    الناقة التي تركبها"، قال" خذوا الناقة"، قالوا" و العباءة التي تلبسها؟"، قال " خذوا العباءة"، فخرج بجلبابه، فعلم النبي
    بخبره فأسرع لمقابلته على طريق الهجرة، وقال " ربح البيع أبا يحيى" فنزل قوله تعالى"وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي
    . نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ " البقرة: 207
    هو درس من صهيب في التضحية بالمال...
    النموذج الثالث:
    عمر بن الخطاب: دخل عمر بن الخطاب على بيته، فأخذ قوسه و سيفه و سهامه، ثم ذهب عند الكعبة فطاف بها
    سبعا، ثم وقف وسط الكعبة أمام قريش و صلى ركآعتين، ثم اتجه نحو كل مجموعة من قريش تجلس بالقرب من الكعبة، و
    قال لهم :" يا معشر قريش، من أراد أن تثكله أمه، و ييتم ولده، و ترمل زوجته، فليلقني خلف هذا الوادي غدا بعد صلاة
    الفجر فإني مهاجر" يقولون فما تبعه أحد غير عشرين من ضعفاء و فقراء المسلمين، و اثنين من أصحابه أحدهما عياش بن
    أبي ربيعة، و الآخر هشام بن العاص، و بينما هم يقصدون المدينة، فإذا بأبي جهل يلحق بهم ليعيد عياش، فقال" يا عياش
    أمك أقسمت أنها لن تأكل و لن تشرب حتى تعود، و أنها لن تستحم حتى تعود"، فاهتز عياش، فقال له عمر" اثبت يا
    عياش" فقال " يا عمر أمي"، فقال" يا عياش لو عدت سيفتنوك عن دينك" فقال " يا عمر لا أستطيع، أمي" فقال " يا
    عياش إن لم تستحم اليوم فسيملأ القمل رأسها فتستحم، و إن لم تشرب اليوم فسيزداد عطشها حتى تشرب"، فقال "
    يا عمر لا أستطيع"، فقال عمر" إن أبيت إلا العودة، فخذ ناقتي حتى تتذكرني بها، و لعلك يوما تعود بها إلينا" فما أن عاد
    عياش، حتى أخذه أبو جهل فقيده وحبسه، فظل محبوسا في مكة سنتين، حتى نزل قول الله تعالى:" قُلْ يَا عِبَادِيَ
    الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ "
    الزمر: 53
    فكتبها عمر في ورقة و أرسلها إلى عياش في مكة، فوصلت إلى عياش فقرأها، فبكى، يقول" فنظرت فإذا بناقة
    عمر أمامي، فركبتها و هاجرت إلى المدينة، و أسلمت بين يدي رسول الله .
    الدروس المستفادة
    -التضحية بالنفس والمال من أجل الرسالة
    -تجربة الحبيب ليست تجربة معجزة، بل تجربة بشرية يستطيع أن يقتدي بها كل إنسان.
    - لو مد الحبيب يده إليك آما مدها للأنصار لتبايعه فهل تبايعه؟




    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت غار ثور

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 23, 2007 2:17 pm

    غار ثور : هجرة الرسول
    بعد أن هاجر جميع الصحابة إلى المدينة وبقي الحبيب و أبو بكر الصديق و عائلتهما، احتارت قريش بين ثلاث
    أمور و هي:
    -1 طرده من مكة : حينها نبههم أبو جهل أنه سوف ينشر رسالته في مكان أخر
    -2 ربطه بالحديد : وقد يأتي أهله من بني هاشم ليفكوا أسره
    -3 قتل الحبيب : لتفادي خروجه من مكة و إقامة دولة و مجتمع وفق ما يدعو إليه .
    فاجتمعت كلمة قريش في دار الندوة لتقرر قتل الحبيب ، فنزل جبريل إليه ليخبر ه بأن الله يقول له أن يهاجر
    ليلاً لأن قريش اتفقت على قتله.
    كيف سيقتلونه ؟ قررت قريش أن تجمع من كل قبيلة شابا قويا و يضربون محمدا ضربة واحدة بحيث لا يستطيع بنو هاشم
    الأخذ بثأره. بعد أن أخبر جبريل الحبيب ، ذهب إلى أبي بكر ليخبره فقال له : " يا رسول الله الصحبة " قال : " نعم "
    فبكى أبو بكر الصديق من شدة الفرح.
    لكن الحبيب أخبر عليا قبل خروجه ليعيد الأمانات إلى أهلها و لينام على فراشه.
    فداء علي للحبيب ...وأنت؟
    علي كان صغيراً في سن 23 سنة و لم يقل لا
    أداء الأمانات
    يا من يضيع الأمانات انظروا إلى الحبيب و هو يخاطر بحياته من أجل الأمانات!!
    فالحبيب يكلم عليا عنها و قريش و شباب القبائل قد اجتمعوا أمام بيت الحبيب لقتله
    لكن الله ينصر رسوله فيأخذ الحبيب حفنة من التراب و ينثرها فوقهم و هو يقرأ : " وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ
    . سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ " يس: 9
    تخطيط الحبيب
    أول شيء قام به النبي أنه لم يتجه إلى المدينة شمالاً بل اتجه إلى الجبل جنوباً.
    أما الطريق في الجبل فلا يوجد بها إلا مسلك واحد، و كأنه عمل للحبيب ، و هذا الطريق يؤدي إلى فتحة
    و هذه الفتحة تأتي من بعدها الهجرة.
    و كأنها فتحه أمل...
    و يصعد الحبيب إلى الجبل، و هو ينظر إلى مكة و يقول : " الله يعلم أنك أحب البلاد إلى قلبي ، و لولا
    أن قومك أخرجوني ما خرجت أبداً"
    لكن المسافة طويلة، فلماذا لم يؤيد بالبراق كما كان في الإسراء و المعراج؟
    لأن الله أراد أن تكون تجربة بشرية...
    ساعتان و نصف هو الوقت من مكة إلى غار ثور...
    كم عمرك يا رسول الله ؟؟
    ثلاثة و خمسون سنة و عمر أبي بكر الصديق واحد و خمسون سنة.
    و يبكي الحبيب على مكة فتنزل سورة القصص :
    " وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ
    النَّاصِحِينَ( 20 ) فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ( 21 ) وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ
    عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ( 22 ) وَ لَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن
    دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كبِيرٌ( 23 ) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ
    تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ ( 24 ) فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ
    إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
    25- 25 )" القصص : 20 )
    الحبيب لم يكن يعرف أن هناك غار، فلماذا لم يخبره جبريل؟
    من أجل أن يفكر و يخطط ثم تأتي
    الرعاية و النصر من عند الله
    فكيف كان شعور سيدنا علي رضي الله عنه حين قضى ليلة كاملة في فراش النبي ؟؟ يقول كرم الله وجهه :
    " كانت أهدأ ليلة نمتها في حياتي"
    الرسول ضحى بأحب الناس إلى قلبه بعلي
    و قبل ذلك بابنته رقية في هجرة الحبشة
    من يعرف الطريق و يعرف مكان الحبيب و أبي بكر و تؤتمن على السر ؟؟
    إنها امرأة...أسماء بنت أبي بكر الصديق...
    ذلك أن أسماء امرأة حامل في سبعة شهور و لن يشكوا فيها...
    الوضع في مكة
    علمت مكة أن الحبيب ليس موجودا في مكة، فيتوجه أبو جهل إلى أسماء سائلا : أين أبوك ؟
    فقالت: لا أدري
    فقال:أين أبوك ؟
    فقالت: لا أدري
    فقال:أين أبوك ؟
    فقالت: لا أدري
    فضربها و قال: لها أين أبوك؟
    فقالت: لا أدري
    ففكرت قريش أن الحبيب هاجر إلى المدينة. فقرروا الذهاب إلى طريق الشمال ليبحثوا عنه من أجل أن
    يقتلوه.
    سؤال : لماذا صعد الرسول الجبل كله ؟
    ليعلمنا الأخذ بالأسباب ( الإتقان)
    و التوكل على الله
    سؤال آخر : لماذا يبدأ تاريخ الإسلام بتاريخ الهجرة و ليس بولادة الحبيب أو فتح مكة ؟
    لأن أعظم يوم في تاريخ الأمم،
    عندما ينتصرون بعد ثباتهم على الشدائد والمحن
    لنرى الآن عناصر تخطيط الرسول
    ينام علي على فراشه حتى يكسب وقتا و يضلل قريشا عنه
    - يذهب إلى أبي بكر وقت الظهيرة لإخباره بالموضوع
    - يغادر ملثما
    -يخبر أبا بكر بأن يخرج أهله قبل التحدث إليه بسر الهجرة احتياطا
    -5 خرج من خلف البيت
    -6 اتجه إلى الجنوب و ليس إلى الشمال
    - وزع الأدوار : من يدلهم على الطريق، و من يخفي آثار السير ، و من يخبرهم ب أخبار قريش ، و من يجلب لهم
    الطعام.
    كيف استطاعت أسماء و هي حامل أن تصعد الجبل مرتين في ثلاثة أيام ؟
    ببساطة...
    لأنها لديها رسالة
    في الطريق إلى الغار....
    إن الصعود إلى الجبل مهمة صعبة و لا يوجد إلا طريق واحد يقود إلى الغار. وهذا الأخير عبارة عن فتحة صغيرة عند دخوله
    يوجد على شكل صخور مركبة بعضها على بعض وفيه فتحة من الجهة المقابلة، و كأن الله خلق هذا الجبل ليعده لدخول
    حبيبه .لكن قريشا، مع كل هذه الاحتياطات، عرفت مكان النبي ، و صعدت الجبل، و كاأن لله يتحداهم،
    الذي أعماهم أمام بيت رسول الله من أجل الأ مانة، هو من أعماهم أمام الغار من أجل الرسالة، لأنه هو
    من يتحكم بالعقول و العيون
    يقول سيدنا أبو بكر الصديق للنبي بصوت خفي : " لو رأى أحدهم أسفل قدميه لرآنا " فيجيبه الحبيب
    بكل ثقة : " يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما "
    " إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ آَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ
    اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا


    عدل سابقا من قبل في الخميس أغسطس 16, 2007 5:33 am عدل 1 مرات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 23, 2007 2:25 pm

    و انظر إلى حب أبي بكر للحبيب ....
    ينام النبي على رجل أبي بكر، فيلذغ عقرب أبا بكر، فيتألم و لا يصرخ حتى تدمع عينه، و تسقط الدمعة على
    خد الرسول فيقوم و يسأله : "مالك يا أبا بكر؟" قال : " لذغتني عقرب يا رسول الله" فيقول : " ولم لم توقظني؟"
    قال " أردت لك النوم أما أنا فأصبر"
    و بعدها ينزل الحبيب من الجبل و يتجه شمالاً في طريق لا تمر منه القوافل إلا من نقطة تقاطع، فرآهم
    أحدهم و أراد إخبار قريش، فتصدى له سراقة بن مالك، و أخذ منه المعلومات و انطلق يبحث عنهم لأن قريشا رصدت مائة
    ناقة لمن يأتي بمحمد حيا أو ميتا.
    و خلال الطريق كان الرسول يقرأ القرآن و أبو بكر رضي الله عنه يحيط به من كل الجوانب، فيسأله الرسول
    : "أتخاف علي يا أبا بكر ؟ " قال : "نعم يا رسول الله " قال : " أتموت فدائي؟" قال : " نعم ، إذا مت ف أنا رجل أما
    إذا مت أنت فأنت أمة"
    و لحق بهم سراقة، فرفع الحبيب يديه إلى السماء و قال: " اللهم اكفنيهم بما شئت وكيف شئت إنك
    على كل شىء قدير" ، فوقع سراقة من فرسه ، فركبه مرة أخرى، فقال الحبيب : "اللهم اكفنيهم بما شئت
    و كيف شئت إنك على كل شىء قدير" ، فوقع سراقة من فرسه مرة أخرى، فركبه مرة أخرى، فقال : " اللهم
    اكفنيهم بما شئت و كيف شئت إنك على كل شىء قدير" ، فقال سراقة : "فعرفت أن الرجل ممنوع "، فقلت : "يا
    محمد أعطني الأمان" قال : "أعطيتك"
    فقال: " كنت سأحصل على مائة ناقة فاعطني شيئا " ، فقال : " أعطيك سواري كسرى "قال : " كسرى من ملك
    الفرس ؟؟" قال : "نعم" قال: “فاكتب لي كتابا " فكتب له الحبيب .
    و أثناء خلافة رضي الله عنه تُفتح فارس و يغنم المسلمون سواري كسرى، و ي صعد عمر على المنبر و هو يقول :
    أين سراقة ؟ فجاء و هو رجل عجوز، فقال له عمر : "وعدك رسول الله بسواري كسرى ، البسهما ليصدق الناس " فبكى
    الجميع و بكى سراقة و قالوا : صدق رسول الله .
    الدروس المستفادة
    - إن الله لا يضيع عمل أحد منكم
    - الإصرار على الرسالة
    التوكل علي الله

    عش للإسلام كا عاش رسول الله و امش على خطى نبيك


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت طلع البدر علينا من ثنيه الوداع

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 26, 2007 6:06 pm

    طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
    دروس المرحلة المكية
    استغرقت المرحلة المكية ثلاثة عشر سنة، ابتدأت من نزول الوحي حتى هجرة الرسول ، و يمكن تسميتها
    ب"قصة التحدي و الإصرار و الثبات على حمل الرسالة في سبيل الحق" أو "ثبات الحق في مواجهة أصحاب
    المصالح الشخصية أو الباطل ".
    ابتدأت هذه المرحلة و عمر النبي أربعون سنة، و فيها تكون جيل ناجح في الحياة تربويا و خلقيا حمل أعباء
    الرسالة على الأرض، و بعد ثلاثة سنوات من الدعوة السرية جاء الأمر لرسول الله ليجهر بالدعوة و قد بلغ عدد
    المسلمين حينها ثلاثمائة مسلم.
    - من السنة الثالثة إلى السادسة: اشتد الإيذاء و التعذيب و القتل لأصحاب رسول الله فأنشأ عليه السلام جامعة
    للمسلمين بدار الأرقم بن أبي الأرقم وكانت بمثابة تدريب فكري و روحاني و إيماني و أخلاقي و سياسي لتخريج نماذج
    مميزة في كل هذه المجالات. و في نفس فترة الإيذاء أسلم عمر و حمزة فانتقل الإسلام نقلة جديدة بهذين الرجلين،
    و حين أدركت قريش أن سياسة الإيذاء و التعذيب لم تعد تجدي لجأت إلى سياسة المفاوضات و الإغراء بالمكاسب المادية
    و المساومات الدنيوية.
    - من السنة السادسة إلى التاسعة: حوصر النبي و من معه من طرف قريش و كان في ذلك اختبار لمدى ثبات
    الصحابة على المبدأ.
    - من السنة التاسعة إلى الحادي عشرة : توفي أبو طالب و خديجة رضي الله عنها، فأدرك الرسول أن مكة لم
    تعد تنفع كوطن ، فبدأ يبحث عن الحماية و النصرة خارج مكة. فقصد الطائف و لم تجره و بذل 26 محاولة لتنصره
    القبائل دون نتيجة.
    - في السنة 11: آمن الأنصار بالرسالة المحمدية.
    - في السنة 12: تمت مبايعة الرسول بيعة العقبة الكبرى التي بمقتضاها تم الاتفاق على الهجرة إلى أرض الأنصار
    على أن يكون الرسول هو الحاكم المسئول عن أمور المدينة و يصبح بالتالي للإسلام وطن.
    - في السنة 13: هاجر النبي إلى المدينة.



    عدل سابقا من قبل في الخميس أغسطس 16, 2007 5:34 am عدل 1 مرات


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 26, 2007 6:06 pm

    دروس المرحلة المكية و إسقاطها على واقعنا
    -1 آمن الرسول برسالة عظيمة و هي الإصلاح في الأرض و تبعه الصحابة على ذلك فحملوها لتملأ
    قلوبهم ويعيشوا لأجلها.
    واقعيا : هل يمكن لفكرة النهضة أن تملأ قلوبنا وعقولنا لنعيش لأجلها؟
    -2 الصبر والثبات و الإصرار و التضحية بالدم و العرق و الموت قصة دائمة لكل صاحب رسالة، وسمية و بلال
    خير دليل على ذلك.
    واقعيا: لمن يدعي المشي على خطى الحبيب نسأل : هل أنت مستعد للتضحية بالغالي
    والنفيس لتحقيق نهضة بلدك ؟
    3 التدريب والعلم فكرة أساسية لإعداد جيل يريد الإصلاح و النهضة (دار الأرقم بن أبي الأرقم )
    واقعيا: لابد من تدريب صناع الحياة و غيرهم تدريبا متكاملا لتحقيق نهضة بلادهم
    .
    4التخطيط الذكي و المرن و المبادر للنبي : فالوحي لا يخطط بل يبعث المنهج و تأتي المعجزات لتثبت
    و ترفع الروح المعنوية دون تغيير الأحداث لأن هذه الأخيرة لا تتغير إلا بالتخطيط و الصبر.
    واقعيا: لا بد من التفكير سويا في كيفية تحقيق نهضة بلادنا مع اليقين بأن الله سيبعث آيات تثبتنا،
    ما دام المنهج موجودا ( القرآن الكريم ).
    5 كان الرسول يتعايش مع غير المسلمين، فلم يعش الإسلام منعزلا قط .
    واقعيا : لن تتحقق النهضة دون تعايش مع العالم بشرقه و غربه.
    6 لا بد من ضبط النفس مهما كان الظلم قاسيا، فلم نسمع بصحابي كسر أصناما أو قتل أبا جهل أو أحرق
    مكان اجتماع قريش...فلا بد من الحفاظ على المجتمع و عدم تدميره إن أردنا طريق الأنبياء .
    واقعيا : لا للعنف ضد بلدي.
    7 دور المرأة مهم جدا في الإسلام، و أحيانا يفوق دور الرجل، فالتي ائتمنت على مكان الغار امرأة و أول
    من آمن بالرسول امرأة و سبب إسلام عمر رضي الله عنه امرأة ...
    واقعيا : لا بد من تفعيل المرأة و إعطائها كامل حقها الذي منحها إياه الإسلام نفسه.
    8 التجربة النبوية ليست خالية من الأخطاء في التخطيط فقد عرف المشركون مكان الغار و عرف سراقة
    كيف يصل إلى الرسول .
    واقعيا: لا يجب أن نكون مثاليين، فطريق النهضة لابد و أن تتخلله أخطاء نتعلم منها، فالتجارب
    الفاشلة هي التي تقوي ظهرك لتصنع النجاح.
    9 الأمل واضح و جلي في السيرة النبوية، فقد دام الظلام 13 سنة لتشرق شمس الأمل بعدها . ففي حياة
    الرسول غاران ضيقان لكنهما صنعا نصرا حاسما :
    غار حراء : خرجت منه الرسالة .
    غار ثور : خرج منه المنشأ و الوطن .
    واقعيا: لا لليأس مهما ضاقت و كربت فإن بعد العسر يسرا .
    10 التوكل على الله : " ما ظنك باثنين الله ثالثهما "
    واقعيا: نجد أن الذين يخططون لا يجيدون التوكل على الله، والمسلمون يتواكلون على الله دون
    تخطيط بخلاف النبي الذي مزج الاثنين معا ( تخطيط + توكل على الله). فالتوكل على الله عبادة مع
    التخطيط واتخاذ الأسباب. فالطاقة الروحية هي التي تصنع النهضة لذلك رفعنا شعار : " تحقيق التنمية
    بالإيمان"
    11 لقد صاحبتنا طوال المرحلة المكية أخلاق أساسية و هي : الصدق و الأمانة و الإتقان و الوفاء لأصحاب
    الفضل .
    واقعيا: لابد لكل شاب يرغب في تحقيق النهضة أن يتأسى بأخلاق النبي و يمشي على خطاه.
    12 تتضمن المرحلة المكية مبدأ هاما و هو أن سر رفض قريش للرسالة ليس عدم الاقتناع بها و إنما هي
    المصالح الشخصية و المال و المنصب والجاه .
    واقعيا : احذر أن تضع مصالحك الشخصية في كفة والحق في كفة أخرى لتفضل مصالحك الذاتية .


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 26, 2007 6:07 pm

    النبي يصل إلى المدينة
    وصلت رحلة النبي الآن إلى المدينة. و قد استغرقت المرحلة المدنية عشر سنوات ابتدأت من الهجرة إلى
    وفاة الحبيب . و يمكن تسميتها ب "تأسيس الوطن" فلماذا استخدمت كلمة "وطن"؟
    و نتساءل: هل لا زال في مكة مسلمون؟ نعم، لكن ظروفهم و مصالحهم منعتهم من الخروج إلى المدينة، و هناك أيضا من
    هم من غير المسلمين لكنهم يحبون الرسول كبني هاشم و العباس.
    سيخوض النبي معارك طاحنة مع قريش فماذا سيكون موقف المسلمين و المتعاطفين مع الرسول ؟
    هل سيستخدمهم في صراعه مع قريش في مكة؟ هل سيطالبهم بإحداث مناوشات و قلاقل داخل مكة؟ لم يأمر
    النبي بذلك أبدا، فلماذا؟
    لأنه يحترم قيم المجتمع التي يعيش عليها الناس و لأنه يحترم حق المواطنة، فلم يحدث قط أن قام المسلمون
    القاطنون بمكة بأي عمل عسكري بل اكثر من ذلك، فقد طالبت قريش في غزوة بدر المسلمين الذين يسكنون مكة و كفار
    بني هاشم بالخروج معهم لقتال المسلمين، فماذا كان موقف الرسول حينها ؟
    لقد أمر أصحابه قائلا : " من لقي منكم العباس في المعركة فلا يقتله إنما خرج مكرها ".
    فقد قدر أنه مواطن بمكة و تفهم إرغام قريش له على قتال المسلمين ، و قد فعل الشيء نفسه مع يهود المدينة
    حيث جعل لهم حقوقا و واجبات كالمسلمين تماما، و لكن لماذا حارب النبي اليهود؟ لأنهم لم يحترموا قيم المجتمع،
    حاربهم عندما غدروا و خانوا العهود، فلم تكن المسألة انتقاما أو عصبية أو كراهية.
    احترام مفهوم المواطنة
    إن مفهوم المواطنة الذي نسمع عنه منذ عشرين سنة سبق إليه الرسول منذ 1400 سنة خلت.
    واقعيا: على المسلمين القاطنين بالغرب أن يحترموا قيم مجتمعاتهم
    .
    وصل الحبيب إلى بلدة تسمى " قباء " تبعد عن المسجد النبوي بعشر كيلومترات، و لم يدخل المدينة
    مباشرة، حيث أن أهل قباء استقبلوا النبي بحفاوة كبيرة فأبى الرسول إلا أن يمكث معهم أربعة أيام ريثما يعلم
    أهل المدينة بوصوله و يستعدوا لذلك. و هكذا استغرقت الرحلة المكية أربعة عشر يوما : ثلاثة أيام في غار ثور
    و إحدى عشر يوما في الطريق حتى قباء. و كان أول شيء قام به الرسول عندما وصل إلى قباء يوم الاثنين هو بناء
    أول مسجد في الإسلام، و قد أبى النبي إلا أن يشارك بنفسه في بناء المسجد رغم تعب الرحلة و عنائها، و ذلك
    لنيل الأجر و الثواب.
    و لم يكتف النبي بوفائه للأشخاص بل كان وفيا للأماكن أيضا، فكان يأتي يوما كل أسبوع لأداء ركعتين
    بمسجد قباء مشيا على الأقدام من المسجد النبوي و يقول : " من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه
    صلاة كان له آجر عمرة " رواه ابن ماجة.
    و قد نزل بهذا المسجد المبارك آية عظيمة " لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ
    . فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ " التوبة: 108
    و يلحق بالرسول إلى قباء رجل قطع خمسمائة كيلومتر مشيا على الأقدام بل جريا، لأنه لا يملك مالا و لا
    بعيرا : إنه علي ابن أبي طالب رضي الله عنه بعد أن أرجع الودائع، كان لا يدري ما حل برسول الله و عمره آنذاك 23
    سنة، فقطعت نعلاه و تورمت قدماه و أبى التوقف قبل الاطمئنان على رسول الله ، فأدرك الحبيب مباشرة قبل
    مغادرته قباء متجها صوب المدينة. و حينما رآه الرسول رق له قلبه رقة شديدة، فهو أول من نصره و عمره لا يتجاوز
    العاشرة حتى أن الناس ضحكوا حين مد يده للرسول ليبايعه، و هو من نام بفراش الرسول .


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 26, 2007 6:08 pm

    لحق به أيضا الزبير بن العوام و عمره إحدى عشر سنة، فقد أدرك مدى تعب الرسول و ما تكبده من مشاق
    و تعب أثناء رحلته فجلب له ثياب بيضاء جميلة يدخل بها على أهل المدينة ففرح الرسول بقدومه و لبس الثياب هو
    و أبو بكر الصديق.
    و كان أهل المدينة يترقبون وصول النبي منذ خمسة أيام، يخرجون ضحى إلى مكان يدعى الحرى و يمكثون
    فيه حتى الظهيرة ثم يعودون، و دام ذلك أربعة أيام متتالية. و في اليوم الخامس و كان يوم جمعة، عادوا إلى نفس المكان
    لكنهم لم يمكثوا به طويلا ليعودوا ثانية لديارهم.
    و كان ممن يرقب وصول الحبيب للمدينة يهودي كان فوق نخلته، فرأى أربعة رجال قادمين (الرسول و أبو
    بكر و علي و الزبير) فعرف أنه النبي فراح يصيح بأعلى صوته :"يا معاشر العرب هذا جدكم ( أي حظكم و نصيبكم الذي
    أنتم به فرحون ) الذي تنتظرون جاء المدينة " فما إن نطقها حتى اهتزت المدينة.
    و يحكي أنس بن مالك فيقول : " ارتجت المدينة فأسمع صوت التكبير يأتي من كل مكان، و أسمع صوت التهليل
    يأتي من كل مكان، أبواب البيوت تفتح و يخرج الرجال و النساء و الأطفال، تختلط الدموع مع الضحكات، فذلك أعظم يوم في
    تاريخ المدينة". و قال أيضا : "دخل النبي المدينة يوم الاثنين فأضاء منها كل شيء و مات النبي بالمدينة يوم الاثنين
    فأظلم منها كل شيء ".
    و توجه الجميع صوب رسول الله و أغلبهم لا يعرفونه، فأمسك بعضهم بناقة أبي بكر الصديق معتقدين أنه
    النبي. فأدرك أبو بكر ذلك فخلع عباءته و ظلل بها على الرسول ليدلهم على رسول الله بكل أدب وأخلاق عالية.
    و بدأت أبيات الشعر تلقى على التو و الناس تردد :
    طلع البدر علينا من ثنية الوداع
    وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
    أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع
    جئت شرفت المدينة مرحبا يا خير داع
    و هكذا استقبلوا النبي بالغناء و لم يستقبلوه بالقرآن و ما رفض النبي ذلك.
    الفن الجميل في خدمة النهضة
    رؤية الإسلام واسعة لا تضيق عند الفن الجميل الهادف الذي يؤيد الرسالة،
    فهو ليس حراما ما دام يصنع النهضة و يخدمها.
    و لقد ألفت هذه الأغنية فور وصول رسول الله و الدليل على ذلك ذكر كلمة "ثنية الوداع" و هي المكان الذي
    دخل منه الرسول و الكل لم يكن يعلم من أين سيأتي .


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 26, 2007 6:08 pm

    و دخل المدينة و الكل قد شد ناقة رسول الله و يتمنى لو نزل عنده، و النبي بذوقه العالي و حكمته
    الكبيرة لا يحب أن يغضب أحدا فقال : " دعوها فإنها مأمورة " و تسير الناقة إلى أن تقف مكان المسجد النبوي فظل النبي
    فوق ظهرها فقامت و تحركت ثم عادت لمكانها فبركت فنزل الرسول وقال : " هنا المقام ". و من حكمة الأقدار أن
    في المكان ذاته توجد ديار قبيلة بني النجار و هم أخوال أب رسول الله ، و كأن الرسول ينبهنا إلى قيمة صلة
    الرحم و منزلتها الكبيرة عند الله تعالى.
    ويستكمل


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 30, 2007 6:18 pm

    و يلقي الرسول أول خطاب للناس فيقول عليه أفضل الصلاة والسلام :" أيها الناس أفشوا السلام
    و أطعموا الطعام و صلوا الأرحام و صلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام ".
    لقد كانت المدينة تعيش حالة حرب شنعاء بين الأوس و الخزرج، لذلك فالكراهية شديدة بين القبيلتين، كما أن
    هناك يهودا يعتنقون ديانة أخرى، إضافة إلى مسلمين فقراء كانوا أبناء عز و بذخ في مكة فأضحوا بالمدينة دون ملجأ و لا
    مأوى. فلنحلل الخطاب النبوي على ضوء هذه المعلومات فنقول :
    أيها الناس أفشوا السلام : كفى من الحرب.
    و أطعموا الطعام : المهاجرون يجب أن يجدوا قوت يومهم.
    و صلوا الأرحام : و يقصد الأوس و الخزرج.
    و صلوا و الناس نيام : وفي ذلك إشارة لمدى احتياجهم للطاقة الروحية.
    تدخلوا الجنة بسلام : الجزاء الطيب لمن يقوم بكل ما سبق.
    و هكذا نلاحظ أن الخطاب يضم كافة المجالات السياسية و الاجتماعية و الدينية و لا يقتصر على الدين فقط، لأن
    الرسول لم يكن نبيا فقط بل كان رجل دولة و دين و حاكما سياسيا و مصلحا اجتماعيا و هذا ما لم يفهمه
    المستشرقون حين حاولوا حصر النبي في مجال معين كالسياسيين و هو أشمل من ذلك بكثير لأنه صاحب
    رسالة إصلاحية مكتملة.
    و نلاحظ صفة أخرى تميز بها الخطاب النبوي و هو ثبات أخلاق النبي فنفس الصفات التي وصفته بها خديجة
    رضي الله عنها حين نزل الوحي لأول مرة هي ذاتها التي دعا إليها أهل المدينة.
    لقد اختار الرسول كلاما مناسبا للمرحلة التي يعيشها أهل المدينة و في ذلك عبرة للدعاة
    و المصلحين حتى يغيروا خطابهم الديني و يكيفوه وفق متغيرات العصر
    و أقام الحبيب عند رجل يدعى أبو أيوب الأنصاري، فقد أخذ متاع رسول الله حين كان يلقي خطبته
    و وضعه في بيته، فلما ألح الناس عليه في المقام عندهم سأل عن متاعه فلما أخبره أبو أيوب الأنصاري عن حيازته
    له قال : " الرجل مع متاعه " و كأنه استحسن مبادرة الأنصاري. و مكث نبي الله عند أبي أيوب الأنصاري قرابة
    شهر.
    ذوقيات الرسول و فن تعامله
    دخل بيت أبي أيوب الأنصاري و هو منزل من دورين، فطلب أبو أيوب من الرسول أن يقيم في الطابق
    العلوي و حين سأله النبي عن السبب قال : " لا نقدر و لا نطيق أن تكون أقدامنا فوقك يا رسول الله " فاعتذر منه
    بذوق راق لأنه سيزوره أناس آثر و يستحيي من أن يمروا على زوجة الأنصاري. فأقام في الطابق السفلي و أهل
    الأنصاري لا يكادون يحدثون صوتا بأقدامهم حرصا على راحة النبي ، و من فرط الحذر كسرت زوجة الأنصاري قلة ماء
    فانسكب أرضا و كاد يتسرب إلى أسفل فلم تجد غير لحاف لا يملكون غيره لتنشف به الماء مخافة أن يتأذى به رسول الله
    أما الأكل فقد كانوا يشاركونه حينا و يقدمونه له بمفرده حينا آخر حتى إذا فرغ من طعامه تتبعوا أثر أصابعه
    ليتبركوا بها. و في إحدى الأيام عاد صحن الرسول كما كان لم تمسسه أصابعه الشريفة فسأله أبو أيوب
    الأنصاري منزعجا : " لم لم تأكل يا رسول الله ؟ ألم يعجبك الطعام ؟ فقال : " لا، و لكن الطعام فيه ثوم و أنا رجل
    أناجي ربي و يأتيني الملك فلا أحب أن أؤذيه برائحة فمي".
    المجتمع المدني
    تغيرت تركيبة المجتمع المدني بعد الهجرة، و أصبحت تشوبه مشاكل كثيرة لو تواجدت في مجتمع غيره لانهار :
    - فهناك عنصر جديد لم يكن من قبل : و هم المهاجرون الذين تركوا أراضيهم و أموالهم و عزهم و جاههم ليصبحوا بدون
    مأوى و لا مال، غرباء يشعرون بالوحدة، فالإنسان العربي لا يطيق ترك بلده.
    - كما أن طبيعة الوظائف بالمدينة مختلفة تماما عن مكة، لأن مكة بلد تجاري و المدينة تمتهن الزراعة التي تحتاج إلى
    سنين طويلة آي يتعلمها المهاجرون، مما سينتج عنه عدد لا يستهان به من البطالة.



    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 30, 2007 6:21 pm

    - و قد أصبح عدد المهاجرين في تزايد مستمر مما ضيق مجال الزراعة ليخلق أزمة اقتصادية خانقة.
    - اختلاف العادات الاجتماعية في المدينة عن مكة، فنساء المدينة مزارعات تشاركن أزواجهن في اتخاذ القرار، أما نساء
    مكة فيمكثن في بيوتهن، و أزواجهن التجار هم أصحاب القرار، فبدا التأثر واضحا بين الفئتين مما سبب في نشوب خلافات
    داخل البيوت.
    - و قد تدهورت الحالة الصحية داخل المدينة حيث انتشرت الأوبئة و الملاريا و بدأ الصحابة يمرضون حتى خشي على أبي
    بكر الصديق من الموت لدرجة أن الرسول بدأ يدعو قائلا : " اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد ،
    وصححها ، وبارك لنا في صاعها ومدها ، وانقل حماها فاجعلها بالجحفة "رواه البخاري.
    - و يطفو صراع بين الأوس و الخزرج حول مآل الغلبة و السيادة داخل المجتمع الجديد، آما أن هناك مشركين بالمدينة لا
    زالوا على الكفر. و قد ظهرت فئة جديدة من المنافقين أيقنت أن الغلبة لهذا الدين الجديد فادعت الإسلام و هي تبطن
    المكيدة و العداوة للنبي و على رأسها رجل يدعى عبد الله بن أبي سلول الذي كان على وشك نيل الملك في
    المدينة لولا قدوم النبي في نفس اليوم الذي كان سيتولى فيه قيادة المدينة، فالتف الناس حول الرسول و تركوه
    مما خلف لديه كراهية شديدة للمسلمين


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 30, 2007 6:22 pm

    - تسيطر على المال والاقتصاد قبائل من اليهود كانوا يملكون تجارة الحبوب و الخمر و الثياب و الآبار، و كانوا يعتبرون
    أنفسهم ذوي امتياز بصفتهم أصحاب ديانة سماوية تسمو عن المعتقدات الوثنية، و ها قد أصبح للعرب ديانة سماوية أخرى
    بعد أن كانوا يعتقدون أن نبي آخر الزمان سيكون منهم مما خلف حالة من الغضب و الكره الشديدين لنبي الله و أتباعه .
    و قد اتخذ الحبيب إجراءات عدة حول من خلالها هذا المجتمع المتناقض إلى نسيج موحد في ظرف لا يتجاوز السنتين،
    و ذلك عن طريق ثلاثة أمور أساسية :
    1 بناء المسجد لتحقيق الانسجام بين المسلمين بمختلف انتماءاتهم
    فتسود المحبة و الأخوة في الله و تزول الطبقات الاجتماعية، فقد أصبح المسجد مدرسة و مجالا للشورى و منبرا
    إعلاميا للتواصل، و مما زاد في تلاحم المسلمين ورود عدة أحاديث حول فضل المسجد " ما اجتمع قوم في بيت من
    بيوت الله ، يتلون كتاب الله ، ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة وحفتهم
    الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده "رواه مسلم. و هذا دليل آخر على مدى مواكبة الدعوة للظرفية التي يعيشها
    المسلمون، فأحاديث الأخوة و فضل المساجد لم ترد إلا في هذا الظرف الذي يحتاج فيه المسلمون لأن يصبحوا كيانا واحدا
    في مكان واحد يربطهم بالله تعالى ويبعد عنه الاعتبارات الدنيوية الواهية.
    دور المساجد في المجتمع المسلم
    حين أصبحت بلادنا تقفل أبواب مساجدها بعد الصلوات خوفا من تفشي التطرف لم يزد ذلك إلا استفحالا
    للأمر، فعلى المساجد و العلماء أن يقوموا بدورهم الصحيح في التوعية و نشر الفهم الصحيح للدين ليعود
    للمسجد دوره في إنشاء جيل النهضة.
    لقد بني الحبيب المسجد بنفسه حتى امتلأ جسمه و شعره بالتراب وأبى إلا أن يساعد المسلمين
    في تأسيسه، و كان عمار بن ياسر أكثر الناس اجتهادا و همة، فكان يرفع روحه المعنوية قائلا : " للناس أجر
    و لعمار بن ياسر أجران ".
    و قد كان عملهم ممزوجا بالتشجيع و الإيجابية حتى أن الصحابة كانوا ينشدون :
    لئن قعدنا والرسول يعمل لهذا فينا العمل المضلل
    فيجيبهم رسولنا الكريم : اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فارحم الأنصار والمهاجرة


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول
    avatar
    Admin
    مدير البراق المحمدي
    مدير البراق المحمدي

    ذكر عدد الرسائل : 755
    العمر : 31
    محل الأقامه : الأسماعيليه
    الحاله الاجتماعيه : خاطب
    ما هو هدفك في الحياه : نصره الاسلام والمسلمين
    تاريخ التسجيل : 15/04/2007

    موضوع مثبت رد: علي خطي الحبيب "محمد" "صلي الله عليه وسلم&amp

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يونيو 01, 2007 4:01 pm

    المؤاخاة بين الأنصار و المهاجرين
    فكان الحبيب يؤاخي بينهم بحيث يسكن مسلما قديما في بيت أنصاري جديد حتى يلتحم المجتمع بعضه
    ببعض. و هنا تبدأ أحاديث الأخوة في الله.
    و مرة أخرى يواكب الخطاب الديني الظرفية لتصبح الضرورة ملحة لتجديده حتى يساير أحداث و مستجدات العصر.
    و أثناء هذه المرحلة العصيبة من حياة المسلمين لم يخل الأمر من بعض الطرائف التي كان يخلقها نبي الرحمة عليه أفضل
    الصلاة و السلام و ذلك بهدف التخفيف عن المسلمين و رفع روحهم المعنوية، فهذا صهيب من المهاجرين و قد مرض
    فأصاب عينه اليسرى رمد، فوجده النبي في الطريق مهموما و يأكل ثمرة فسأله مداعبا :" ماهذا يا صهيب؟
    أتأكل التمر و في عينيك رمد؟" فأدرك صهيب مقصد الرسول فأجابه بنفس روح المرح : " لا تخف يا رسول الله إنما
    أكله على شقه السليم ".
    و في طرفة أخرى، و خلال السنتين العصيبتين كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يأكل التمر مع الرسول
    و يضع النواة أمام النبي و الرسول يتبسم و لا يتكلم، فلما آثرت آمية النواة أمام الرسول سأله علي مداعبا :
    "أكلت كل هذا التمر يا رسول الله ؟ " فأجابه بروحه العذبة قائلا : " وأنت ما شاء الله يا علي تأكل التمر بنواه ؟ ".
    انظر إلى الابتسامة الهادفة التي تقوي الأواصر الأخوية بين الناس
    رغم الألم و التعب و لنا في رسول الله أسوة حسنة
    وضع دستور للمدينة
    و هو أول دستور في حياة البشرية وضعه ليحدد من خلاله الحقوق و الواجبات و يحافظ على الأمن الداخلي
    و الخارجي للمدينة فيؤسس بذلك دعائم الوطن.
    و يتضمن الدستور عدة بنود نذكر أهمها :
    البند الأول :المسلمون من قريش و يثرب (الأوس و الخزرج ) و من تبعهم فلحق بهم أمة واحدة من دون الناس.
    لا طائفية و لا عنصرية
    البند الثاني : يهود بني عوف و يهود الأوس و غيرهم من يهود المدينة أمة من المؤمنين إلا من ظلم و أثم.
    غير المسلمين ليسوا مواطنين من الدرجة الثانية
    فمفهوم و حقوق المواطنة مكفولة منذ 1400 سنة خلت
    البند الثالث : إن على اليهود نفقتهم و على المسلمين نفقتهم و إن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة، و
    إن بينهم النصح و البر دون الإثم، و إن لليهود دينهم و للمسلمين دينهم.
    حرية الاعتقاد.
    الوطن مكفول للجميع وليس للمسلمين فقط
    البند الرابع : لا يباح لأحد يخرج من المدينة لقتال أو يؤوي إلى المدينة عدوا إلا بإذن من محمد رسول الله.
    تم وضع قانون عام للدولة لضمان الأمن الداخلي.
    أجمل خاصية في هذا الدستور أنه يجمع ولايفرق.
    حرية الاعتقاد مكفولة للجميع.
    ديمقراطية، شورى، دستور : هذه هي دولة المسلمين.
    و قد أحدث الرسول شيئا خطيرا لم نلق له بالا من قبل و هو أنه غير اسم البلد من "يثرب" إلى "المدينة "
    فلو بقي الاسم القديم فإن ذلك يعني أنه للأوس و الخزرج، و لو سماها " أرض الهجرة " فيعني أنها للمهاجرين، و لو
    سماها " الدولة المحمدية أو القرآنية " لدل ذلك أنها للمسلمين فقط، لذلك سماها " المدينة " كأسم جامع لكل الناس.
    و النتيجة أنه في سنتين التحم المجتمع بعضه ببعض، حتى أن اليهود كانوا يتحدثون عن الإسلام و لم يتحدثوا قط
    عن الصحيفة لأنها كانت تضمن حقوقا لم تكن لهم من ذي قبل، و حين تجاوزوا النظام العام حوربوا .
    الدروس المستفادة
    التعايش مع المجتمع مهما كانت ديانته و في ذلك تحقيق لمعنى "الوطن"
    هل نتعاهد على العيش للرسالة و تحقيق النهضة؟
    لو زارك الرسول فكيف سيكون شكل بيتك وسلوكك؟
    رتب بيتك و كان الرسول سيزورك لتنال ثواب أبي أيوب الأنصاري يوم القيامة...


    _________________
    انا الذي عاهدني خليلي ونحن بالسفح لدي النخيل ان لا اقوم الدهر في اكيل اضرب بسف الله والرسول

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 26, 2018 10:45 am